"العسكري السرياني": تركيا خطر على السريان والكرد والعرب والآشور والتركمان

قال المتحدث الرسمي للمجلس السرياني العسكري إن أي هجوم تركي محتمل على مناطق شمال وشرق سوريا سُيهدد المنطقة برمتها، وأوضح: "نحن مدركون جيداً بأن هدف الاحتلال التركي هو التخريب وزعزعة الأمن والاستقرار والقضاء على جميع المكونات المتعايشة هنا".

بهدف ضرب المشروع الديمقراطي والأمن والاستقرار في شمال شرق سوريا، الذي تحقق بفضل تكاتف كافة المكوّنات وتوحيد صفوفهم لدحر كافة المجموعات الإرهابية وعلى رأسهم مرتزقة داعش، الذين تم تمويلهم ودعمهم من قبل تركيا، يطلق رؤوس النظام التركي بين الفينة والأخرى تهديدات باحتلال مناطق شمال وشرق سوريا.

وترى مكونات شمال وشرق سوريا بأن تركيا تُهدد أمنهم واستقرارهم، والبعض الآخر يرى بأن أي هجوم تركي مُحتمل سيكون بمثابة إبادة جديدة بحقهم كالشعب السرياني، الذي عانى الويلات من الأنظمة التركية المتعاقبة التي ارتكبت مجازر بحقهم في الحقب السابقة كمجزرة الأرمن ومجزرة سيفو في القرن التاسع عشر، لذلك بيّنوا رفضهم لهذه التهديدات، ويؤكدون بأنهم سيقاومون كل من يحاول المساس بأمنهم واستقرارهم.

وبخصوص التهديدات التركية لمناطق شمال وشرق سوريا أرسل المجلس العسكري السرياني رسالة إلى الإدارة الامريكية أوضح من خلالها أنّ: "أي هجوم تركي على المنطقة سيُعرض حياة نحو مئة ألف مسيحي للخطر".

المتحدث الرسمي للمجلس العسكري السرياني لشمال وشرق سوريا أبجر يعقوب، قال: "تركيا تشكل خطراً على اللوحة الفسيفسائية الجميلة التي شكلها السريان والكرد والعرب والآشور والتركمان ضمن المنطقة، وتهدف إلى احتلال المنطقة، وكسر إرادة اللوحة الفسيفسائية التي شكّلناها ضمن الإدارة الذاتية الديمقراطية التي أمّنت وصانت حقوق المكونات واعترفت بالشعوب العريقة متواجدة على هذه الأرض".

تُركيا تهدف للقضاء على جميع المكونات المتعايشة في المنطقة 

وبيّن أبجر يعقوب: "بتوحدنا استطعنا أن نقف بوجه الهجمات ودحر مرتزقة داعش في آخر معاقله في بلدة الباغوز، والآن نحارب الخلايا النائمة لضمان أمن المنطقة وعدم عودة داعش من جديد، وأي عدوان تركي سيكون له تداعيات جمة ومنها تنشيط الخلايا النائمة لمرتزقة داعش في المنطقة".

وقال يعقوب أي هجوم تركي سُيهدد المنطقة برمتها، وأوضح: "نحن مدركون جيداً بأن هدف الاحتلال التركي التخريب وزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة والقضاء على جميع المكونات المتعايشة فيها".

ويؤكد أبجر يعقوب وقوفهم بوجه أي عدوان محتمل، وبيّن أنهم كمجلس عسكري سرياني والذي يمثل السريان في شمال وشرق سوريا حاربوا مرتزقة داعش مع أشقائهم من الكرد والعرب تحت سقف قوات سوريا الديمقراطية، وسيتصدون لأي هجوم تركي غاشم على المنطقة، وقال: "تركيا عبثت ونشرت الخراب في عفرين والمناطق الشمالية التي احتلتها ولن نسمح بأن يتكرر ذلك في مناطقنا".

،مصير كافة المكونات مرتبط مع بعضها،

المتحدث الرسمي للمجلس العسكري السرياني لشمال وشرق سوريا يؤكد بأن مصير كافة المكونات ضمن شمال وشرق سوريا مرتبط مع بعضهم البعض.

وحول الرسالة التي أرسلها المجلس العسكري السرياني إلى الإدارة الأمريكية، يوضح أبجر يعقوب: "حاولنا من خلالها التوضيح بأن تهديدات الاحتلال التركي تؤثر سلباً على المكون السرياني، وأكدنا في رسالتنا أن مصير مكونات المنطقة مرتبط مع بعضه البعض، وأي ضرر يلحق بالكرد سيلحق بالسريان والعرب أيضاً".

وأشار أبجر يعقوب أنهم يتواصلون مع الدول الأوربية ودول أخرى لتأكيد فداحة التهديدات التركية ومدى خطورتها عليهم كمكون سرياني وعلى كافة مكونات المنطقة.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً