"العزلة مستمرة والإضراب مستمر أيضاً"

أكد أهالي ناحية تربه سبيه أن العزلة المشددة على القائد أوجلان ما تزال مستمرة ومقاومة المضربين عن الطعام ايضاً ما تزال مستمرة، وبيّنوا إلى أن الشعب الكردي وجميع الشعوب التواقة للحرية ستناضل وتكافح من أجل حرية القائد أوجلان من سجون السلطات التركية..

تواصل البرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي والرئيسة المشتركة لمؤتمر المجتمع الديمقراطي ليلى كوفن إضرابها عن الطعام والتي دخلت في يومها 182، بالإضافة للمئات من المعتقلين في السجون التركية، مطالبين برفع العزلة المشددة عن القائد عبد الله اوجلان.

ويوضح أبناء ناحية تربه سبيه في إقليم الجزيرة إلى أن المقاومة التي تبديها المناضلة ليلى كوفن هي مقاومة المرأة الحرة التي ترفض الظلم والاستبداد.

المواطنة منتهى خليل أوضحت بأن المناضلة ليلى كوفن والتي دخلت ضراباً عن الطعام في 8 تشرين الأول 2018، ما تزال مستمرة بمقاومتها وإصرارها وتمسكها بمطلبها ألا وهو رفع العزلة عن القائد أوجلان، وقالت: "مقاومة ليلى هي مقاومة المرأة الحرة التي تأبى كافة أنواع الظلم".

بيّنت منتهى خليل إلى أن السلطات التركية وبالرغم من جميع الحملات المناهضة للعزلة ما تزال مستمرة بممارساتها المنافية لحقوق المعتقلين والسياسيين.

فرجة الحمادي امرأة عربية من ناحية تربه سبيه بيّنت إلى أن القائد عبد الله أوجلان صاحب فضل كبير على المرأة العربية، وقالت: "القائد أوجلان هو من نادى بحقوق المرأة وناضل من أجل تحرير المرأة"، وأوضحت إلى أن المرأة العربية في المنطقة اقتدت بأفكار أوجلان والآن هي تزاول عملها ضمن كافة مجالات الحياة في مناطق شمال وشرق سرويا.

أين الدول الاوربية ومنظمة حقوق الانسان؟

فرجة الحمادي قالت: "أين الدول الأوربية وأين منظمة حقوق الانسان من هذه الممارسات التي تمارسها السلطات التركية بحق القائد أوجلان وجميع المضربين عن الطعام؟؛ وبيّنت إلى أن هذه الممارسات منافية للمواثيق الدولية، والمنظمات المعنية تلتزم الصمت تجاه الشعب الكردي والقائد أوجلان.

برزان سلو من سكان ناحية تربه سبيه أشار إلى أن مقاومة السجون وحملة الإضراب بدأت بها ليلى كوفن وناصر ياغر وجميع المضربين عن الطعام ما تزال مستمرة، لأن العزلة ما تزال مستمرة. وبيّن إلى أن الشعب الكردي وجميع الشعوب التواقة للحرية تناضل وتكافح إلى أن يتم تحرير القائد أوجلان من سجون السلطات التركية.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً