"بالإرادة نجتمع وعلى العنف سننتصر" عنوان النّدوة بدير الزّور

تحت شعار (بالإرادة نجتمع وعلى العنف سننتصر)، عقدت لجنة المرأة في ريف دير الزور الشرقي ندوة حوارية باقتراب اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.

حضرت الاجتماع الرئاسة المشتركة ومجالس المحلية إلى جانب العشرات من نساء الريف الشرقي لدير الزور.

بعد الوقوف دقيقة صمت، افتتحت الندوة من قبل رئيسة مجلس المرأة في هجين فاطمة الدخيل وتطرّقت إلى قصة الأخوات الثلاث ميرابال اللّواتي تعرّضن للاغتيال عام 1960 م، كما شرحت مفهوم اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة وأشكال العنف وأنواعه الممارس ضد المرأة ونتائجه السلبية.

فاطمة أشارت إلى أنّ الأخوات الثلاث واجهن الأنظمة الفاشية السلطوية والعنف الممارس ضد المرأة وسجّلن تاريخاً حافلاً من النضال للإطاحة بهذه الأنظمة التي تقيّد المرأة.

بدورها تحدّثت آمنة السالم الرئيسة المشتركة لمديرية الزراعة في هجين: "المرأة خلال ثورة شمال وشرق سوريا استطاعت إبراز دورها ومكانتها أفضل مما سبق، وأصبحت طليعية في جميع النواحي المجتمعية، وبإصرارها وعزيمتها سعت لإحداث التغيرات الجذرية للارتقاء بواقع المرأة المجتمع".    

فيما بعد فتح باب النقاش حول أشكال العنف وكيفية الحلول والمعالجة والحث على ضرورة سن قوانين تحمي حقوق المرأة وهويتها.

(خ ع/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً