"الشابات مستمرات على خط النضال والمقاومة الذي بدأن به ثورتهن"

تحت شعار "لا للاحتلال والخزي والعار لقتلة الناشطات الكرديات الثلاث في كوباني"، خرج المئات من أهالي إقليم الجزيرة في تظاهرة دعا إليها اتحاد المرأة الشابة، للتنديد بجرائم الاحتلال التركي وضرورة الانتفاض والمقاومة في وجه هجماته.

وتجمع المئات من أهالي مدن ونواحي إقليم الجزيرة اليوم، عند دوار الشهداء الأمميين في الجهة الشرقية لمدينة قامشلو، للمشاركة في التظاهرة التي نُظمت من قبل اتحاد المرأة الشاب، للتنديد بجرائم الاحتلال التركي واستهدافه للنساء المناضلات في مدينة كوباني، والتي انطلقت تحت شعار "لا للاحتلال، والخزي والعار لقتلة الناشطات الكرديات الثلاث في كوباني".

هذا ورفع المتظاهرون صور القائد عبد الله أوجلان، وصور الشهداء، وصور وأعلام اتحاد المرأة الشابة، ولافتات كتب عليها "انتفاضة المرأة الشابة انتقام"، وسط تعالي الهتافات التي تحيي المقاومة.

وجابت التظاهرة الشارع العام في مدينة قامشلو، وصولًا إلى مدخل السوق المركزي عند دوار سوني، وهناك توقف المشاركون دقيقة صمت، ألقت بعدها عضوة اتحاد المرأة الشابة في إقليم الجزيرة روزكار روني كلمة، قالت فيها: إن النساء الشابات مستمرات على خط النضال والمقاومة الذي بدأن به ثورتهن.

وأضافت: الاحتلال التركي يرتكب المجازر بحق شعبنا، ويستهدف النساء، ضمن محاولات إبادة الشعوب، فيما دعت إلى المقاومة، ورفع وتيرة النضال في سبيل تحقيق النصر والحرية.

تعالت بعدها الشعارات التي تمجد الشهداء وتحيي المقاومة، لتنتهي بذلك التظاهرة.

وكانت إحدى طائرات دولة الاحتلال التركي قد نفذت غارة، مساء يوم 23 حزيران المنصرم، على قرية حلنج الواقعة جنوب مدينة كوباني بـ3 كيلو متر، وارتكبت مجزرة بعد استهدافها لمنزل مدني في القرية، استشهدت على إثره 3 نساء هن "زهرة بركل عضوة منسقية مؤتمر ستار، "هبون ملا خليل عضو منسقية مؤتمر ستار، "وأمينة محمد ويسي صاحبة المنزل الذي تمّ قصفه".

(ه ح ي م/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً