"على كافة النساء تصعيد نضالهن لمحاسبة الاحتلال التركي"

دعت إداريات في مؤتمر ستار بمدينة حلب جميع النساء والمنظمات النسائية للقيام بواجبهم للحد من انتهاكات الدولة التركية في شمال كردستان وجميع المناطق المحتلة شمال سوريا، وتصعيد النضال لمحاسبة الدولة التركية.

تزداد ردود الأفعال المستنكرة لجرائم الاحتلال التركي وانتهاكاته بحق المرأة، فيما تلتزم الجهات المختصة والمنظمات الحقوقية بصمت مخزٍ حيال هذه الانتهاكات سواء في المناطق المحتلة في الشمال السوري أم داخل تركيا.

وبهذا الخصوص دعت إداريات في مؤتمر ستار لأحياء الشيخ مقصود والأشرفية جميع النساء لتصعيد نضالهن وتحرير جميع النساء.

الإدارية هيفين سليمان أشارت إلى أن الدولة التركية تزيد هجماتها على المرأة في الآونة الأخيرة، وأنها ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها المدنيين العزل وفي مقدمتهم المرأة التي تعرضت لكافة أساليب العنف كالقتل والخطف.

وأضافت "في الوقت الذي ينشغل فيه العالم بمواجهة وباء كورونا لم تتوقف الدولة التركية عن هجماتها وانتهاكاتها في المناطق التي احتلتها، كما ظهر بأن العشرات من النساء قد تعرضن للخطف والتعذيب والاغتصاب والقتل أمام مرأى العالم أجمع ومرأى المنظمات الحقوقية لذلك فإننا نعتبر تلك المنظمات شريكة للدولة التركية في انتهاكاتها".

وناشدت هيفين جميع النساء والمنظمات النسائية للقيام بواجبهم للحد من انتهاكات الدولة التركية بحق المرأة سواء في المناطق المحتلة في شمال سوريا أو داخل تركيا والضغط على حكومة أردوغان والمطالبة بمحاسبته.

ونوهت هيفين بأن الدولة التركية تستهدف المرأة على وجه الخصوص لأنها تدرك بأنه لو تحققت إرادة المرأة سيتحرر المجتمع وتتقدم الأمة الديمقراطية.

واختتمت الإدارية هيفين سليمان حديثها بالقول:" نحن كتنظيم المرأة في حلب لن نصمت حيال انتهاكات الدولة التركية وسنزيد من كفاحنا من أجل تحرير المرأة وسنبذل جهدنا في سبيل محاسبة الدولة التركية".

ومن جانبها استنكرت الإدارية نهلة مصطفى انتهاكات الدولة التركية بحق النساء في شمال وغرب كردستان قائلةً: "مرة أخرى أصبحت المرأة الضحية الأولى لانتهاكات الدولة التركية المحتلة ومرتزقتها من التمثيل بجسدها إلى القتل وارتكاب أفعال لاأخلاقية بحقها ولكننا نقول للعدو بأن الشرف لا يتمثل بجسد المرأة بل أن شرفنا هو أرضنا وكرامتنا".

وأردفت نهلة: "سنقوي من إراداتنا وعزمنا ونصعد المقاومة من أجل المرأة ليكون ذلك الرد المناسب على كافة السياسات المحاكة ضد المرأة وسنتواجد في كافة الميادين حتى نكسر الصمت المخزي من قبل كافة منظمات المجتمع الدولي والحقوقي حيال ما تتعرض له عفرين وأهلها ونساؤها، وخلاصهم من الظلم والاحتلال".

(م م)

ANHA


إقرأ أيضاً