" المقاومة تكمن داخل كل امرأة تريد نيل الحرية"

أشار مجلس المرأة في منبج وريفها بأنهن سيستمررن في طريق المقاومة حتى تحقيق حرية أوجلان، وقلن إن المقاومة لا تكتمل بالسلاح وإنما هي تكمن داخل كل امرأة تريد نيل الحرية.

أنهى آلاف من المعتقلين الكرد في سجون الدولة التركية، والمئات من الناشطين والسياسيين الكرد بريادة البرلمانية ليلى كوفن إضرابهم عن الطعام للمطالبة برفع العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وذلك استجابة لطلبه بإنهاء حملة الإضراب بعد لقاء محاميه به.

وفي هذا السياق وتأكيداً على أن أرادة المضربين قد أثمرت، وتحقق اللقاء مع أوجلان، وإن المقاومة هي طريق الوصول للنصر ، أصدر مجلس المرأة في مدينة منبج بياناً للرأي العام، اليوم، قُرئ خلال تجمع لعشرات النساء من قبل الإدارة في المجلس نادية ملحم.

وجاء في نص البيان ما يلي:

"باسم نساء منبج إلى رمز الصمود والمقاومة منذ بداية البشرية والمرأة هي التي كانت مبادرة في تغيير التاريخ ونقل المجتمعات نحو الحرية ووضع حجر الأساس في بناء الإنسانية فأصبحت مرجعية لتاريخنا الحافل بالإنجازات العظيمة وأصبحت المرأة رمز الوفاء والتضحية بدءاً من زنوبيا وكيلوباترا وخولة بنت الأزور والخنساء إلى ليلى قاسم وبارين وافيستا وساكينا جانسز.

اليوم تلد لنا الايام رمزاً من رموز المقاومة ليلى كوفن المرأة القوية التي أضربت عن الطعام في سجون الاحتلال التركي وأثبتت للعالم أن المرأة تستطيع أن تقاوم حتى وهي داخل السجن.

إن إضراب ليلى كوفن عن الطعام فجّر روح المقاومة والنضال لدى جميع رفيقاتها ورفاقها وجميع نساء العالم فالمقاومة ليست بحمل السلاح والوقوف في الجبهات وإنما هي حرية الفكر وتكمن داخل كل امرأة تريد نيل حريتها.

بالإرادة القوية والصلبة أضربت ليلى كوفن عن الطعام حتى تحققت مطالبها الإنسانية ألا وهي فك العزلة عن القائد عبد الله أوجلان.

نحن  كنساء منبج نعلن تأييدنا مع المقاومة العظيمة والمعاهدة على إكمال مسيرة النضال والكفاح في كافة المجالات والأساليب حتى تحقيق هدفهن وتحرير القائد عبد الله أوجلان من السجن".

 (س ع/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً