" إدارة النفايات الصلبة وتأثيراتها على الإنسان والبيئة" عنوان محاضرة في ديرك

نظم اتحاد المهندسين في إقليم الجزيرة، فرع ديرك بالتعاون مع بلدية الشعب في ديرك محاضرة حول إدارة النفايات الصلبة وذلك في مركز دجلة للثقافة والفن في ديرك.

وحملت المحاضرة عنوان" إدارة النفايات الصلبة وتأثيراتها على الإنسان والبيئة " وحضرها العشرات من أهالي  مدينة ديرك، وخلالها تحدث المهندس دل خش عبد الله الذي بدأ بالتعريف بالنفايات وأنواعها وتأثيرها على البيئة والمناخ والأضرار الناجمة عنها.

ونوه عبدالله" إن النفايات تصنف إلى ثلاثة أصناف وهي: النفايات البلدية، والنفايات الصناعية والنفايات السامة، وتابع بأن نفايات البلدية هي الناجمة عن بقايا الأكل والفواكه والخضروات، أما النفايات الصناعية فمصدرها المواد الخام والمصانع والمعامل".

وتابع عبدالله" إن النفايات الأكثر خطراً على الإنسان والبيئة والصحة هي النفايات السامة والتي تضر بالإنسان والبيئة لأنها قابلة للاشتعال ولكونها سامّة تسبب الضرر عند تفاعلها مع مواد أخرى، مضيفاً إن النفايات الخطرة سائلة، أو صلبة، أو غازيّة، ومنها الزئبق، والديوكسينات، ومبيدات الآفات، وبعض مخلّفات التعدين التي تحتوي على مركبات كيميائيّة سامة، والتي تتفاعل مع الأكسجين فتكوِّن أحماضاً يمكن أن تلوّث المياه الجوفيّة عندما تختلط بمياه الأمطار".

عبدالله قال " إن الكثير من المنتجات التي تُستخدم في المنازل تُعد من النفايات الخطرة لاحتوائها على مواد كيميائية سامة، ومنها منظفات البواليع، والدهان، والمواد المستخدمة لتخفيف قوام الدهان، ومعطر الهواء، وطلاء الأظافر، والغراء".

وبعد الانتهاء من المحاضرة تم عرض سنفزيون عن النفايات وتأثيراتها على البيئة والصحة وجمالية المدينة، ومن ثم فتح باب النقاش أمام الحضور والاستفسار عن كيفية إعادة إدارة النفايات وسبل إعادة تدويرها وأضرارها على الإنسان.

(كروب/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً