1464حالة تسمم جديدة جراء تلوث مياه نهر الفرات في كوباني

ازدادت حالات التسمم الناجمة عن تلوت مياه نهر الفرات في مقاطعة كوباني، إذ سجلت هيئة الصحة في إقليم الفرات في آخر إحصائية أعلنتها 1464 حالة تسمم خلال الشهر الأخير.

بعد قيام دولة الاحتلال التركي بخفض منسوب مياه نهر الفرات المتدفقة من أراضيها للأراضي السورية منذ الـ 27 من شهر كانون/ يناير، وتوقف مياه النهر عن الجريان، ظهرت العديد من حالات التسمم من مياه الشرب بين الأهالي.

وفي آخر إحصائية أعلنتها هيئة الصحة يوم أمس بلغت حالات التسمم في مقاطعة كوباني 1464حالة تسمم ناجمة عن تلوث مياه نهر الفرات.

فيما كانت إحصائية الشهر الماضي 1377 حالة تسمم، وبهذا تكون حالات التسمم في ازدياد مقارنة بالأشهر الماضية، ما يكشف تفاصيل الكارثة التي تعيشها المنطقة جراء حبس تركيا مياه الفرات.

وفي وقت سابق، حذر مسؤولون في هيئة الصحة بإقليم الفرات من ارتفاع حالات التسمم في تصريح لوكالتنا، وقالوا إنه "مع الأيام المقبلة ستزداد حالات التسمم في مقاطعة كوباني، ويعود السبب في ذلك إلى قيام السكان بشرب مياه النهر مباشرة، وهذا ما يسبب التسمم، كون مياه النهر أصابتها العفونة، وتحتاج إلى المواد الكلورية لتصفيتها، كما تصفي مؤسسة المياه القادمة لمدينة كوباني من التلوث".

وبقطعها لمياه نهر الفرات تخرق دولة الاحتلال التركي الاتفاقية الموقعة بينها وبين الحكومة السورية عام 1989، والتي تنص على تدفق المياه للأراضي السورية بمعدل 500 متر مكعب في الثانية، لكن تركيا لم تلتزم بهذه الاتفاقية وحالياً يصل منسوب المياه المتدفقة لأقل من 200 متر مكعب الثانية.

(ن ك/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً