33 حزباً سياسياً يطالبون بحلّ ديمقراطي عادل للقضية الكردية في تركيا

أدان 33 حزباً سياسياً في إقليم شمال وشرق سوريا، الأحكام المسماة قضائية التي أطلقتها السلطات التركية بحق السياسيين الكرد الذين دعموا مقاومة كوباني، وأعلنوا وقوفهم إلى جانبهم، وطالبوا بحل ديمقراطي عادل للقضية الكردية في تركيا.

33 حزباً سياسياً يطالبون بحلّ ديمقراطي عادل للقضية الكردية في تركيا
18 مايو 2024   12:50
مركز الأخبار

ضمن ردود الفعل المستنكرة للأحكام المسماة قضائية التي أصدرتها السلطات التركية بحق السياسيين الكرد، الذين دعموا مقاومة كوباني، أصدرت أحزاب سياسية في إقليم شمال وشرق سوريا بياناً إلى الرأي العام، جاء فيه:

"يصرّ النظام التركي المارق بمناسبة ومن دون مناسبة، على دعمه للإرهاب، وخاصة الإرهاب المتمثل بتنظيم داعش، الذي دمّر وقتل وشرّد مئات الآلاف من مواطني دول المنطقة.

وإن دل ذلك على شيء، فإنما يدل على أنه هو من أنشأ الإرهابيين ونظّمهم وموّلهم، للفتك بدول المنطقة وسكانها، والدلائل على ذلك كثيرة، فقد أطلق داعش سراح العاملين في القنصلية التركية في الموصل إبان الاستيلاء عليها، وهي حادثة فريدة، حيث لم يتصرف داعش تجاه أي نظام بذلك الشكل الودي، إلى التعاون عبر الحدود إبان سيطرة داعش على المناطق الحدودية المحاذية لتركيا، حيث التبادل التجاري، وكذلك تسهيل مرور عناصر داعش للعلاج في تركيا والسماح لكل الإرهابيين بالانضمام إلى داعش، وكانت تجري تلك العمليات في مطار اسطنبول.

وعندما هزمت قوات سوريا الديمقراطية داعش بدعم دولي، أخذ نظام أردوغان على عاتقه الثأر من كل من ساهم في نهاية داعش.

وها هو اليوم، يحاكم ثلة من السياسيين الكرد، مع أن هؤلاء السياسيين لم يحملوا السلاح يوماً، وإنما نضالهم يقوم على الجانب السياسي والديمقراطي فقط.

إن النظام التركي يقوم بمجازر سياسية بحق السياسيين الكرد عن طريق القضاء المسيّس، ليس لذنب حقيقي ارتكبوه، وإنما لأنهم ساندوا الفعاليات والنشاطات التي كانت تصبّ في محاربة داعش.

كما يستخدم نظام أردوغان الفاشي القضاء بشكل سياسي، وقد أصبح القضاء التركي ألعوبة بيديه يستخدمه ضد خصومه السياسيين، وقد أصدر النظام التركي منذ أيام، عقوبات غير أخلاقية ولا قانونية ضد الذين ساندوا مقاومة كوباني، كوباني التي أصبحت أيقونة المقاومة والحرية لدى جميع الأحرار والديمقراطيين، فهو يحاكم المواطنين الذين دعموا قوات حماية الشعب في نضاله ضد داعش، ولو طالت يد أردوغان خارج الدولة التركية، لحاكم كل من أسهم في هزيمة داعش الإرهابي.

إننا في الأحزاب السياسية، ندين وبأشد العبارات، الأحكام المسماة قضائية، ضد السياسيين الكرد الذين دعموا مقاومة كوباني.

ونطالب مؤسسات الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والتحالف الدولي لمحاربة الإرهاب، بالتدخل لمنع هذه المهازل القضائية.

ونناشد الرأي العام العالمي والبرلمانيين وكل الأحرار في العالم، الوقوف إلى جانب هؤلاء، ورفع صوتهم ضد نظام أردوغان الفاشي.

كما نطالب بحل القضية الكردية في تركيا حلاً ديمقراطياً عادلاً.

وإننا في الأحزاب السياسية، نقف جنباً إلى جنب، مع السادة الذين أصدر النظام التركي أحكام تُدعى قضائية بحقهم، دون وجه حق".

الأحزاب الموقعة على البيان:

١ - حزب الاتحاد الديمقراطي.

٢ - حزب الخضر الديمقراطي.

٣ - حزب السلام الديمقراطي الكردستاني.

٤ - الاتحاد الليبرالي الكردستاني.

٥ - حزب الشيوعي الكردستاني.

٦ - البارتي الديمقراطي الكردستاني – سوريا.

٧ - الحزب الديمقراطي الكردي السوري.

٨ - الحزب اليساري الكردي في سوريا.

٩ - الحزب اليساري الديمقراطي الكردي في سوريا.

١٠ - حزب سوريا المستقبل.

١١ - حزب التغيير الديمقراطي الكردستاني.

١٢ - حركة التجديد الكردستاني.

١٣- اتحاد الشغيلة الكردستاني.

١٤ - الهيئة الوطنية العربية.

١٥ - حزب الحداثة والديمقراطية لسوريا.

١٦ - حزب الوفاق الديمقراطي الكردي السوري.

١٧ - حركة الاصلاح- سوريا.

١٨ - الحزب الآشوري الديمقراطي.

١٩- حزب التآخي الكوردستاني.

٢٠- حزب روچ الديمقراطي الكردي في سوريا.

٢١- حركة المجتمع الديمقراطي.

٢٢ - مؤتمر ستار.

٢٣ - حزب المحافظين.

٢٤ - حزب النضال الديمقراطي.

٢٥ - تيار المستقبل الكردستاني.

٢٦ - الحزب الديمقراطي الكوردستاني- غرب كوردستان.

٢٧- هيئة التنسيق الوطنية - حركة التغيير الديمقراطي.

٢٨- حزب الاتحاد السرياني.

٢٩- حزب التجمع الوطني الكردستاني.

٣٠- الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي).

٣١- حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي).

٣٢- تيار اليسار الثوري في سوريا.

٣٣- حزب سورايا.

(ل م)