بسي هوزات: دخلنا مرحلة المقاومة الاجتماعية

صرحت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي لمنظومة المجتمع الكردستاني، بسي هوزات، أنهم بدأوا المقاومة الاجتماعية مع احتفالات نوروز المهيبة، وقالت: "لقد رأينا ذلك؛ الشعب الكردي هو شعب نوروز، ومع ذلك، فإن شعب نوروز سيجعل شعوب تركيا أيضاً شعوب نوروز".

بسي هوزات: دخلنا مرحلة المقاومة الاجتماعية
26 آذار 2024   13:14
مركز الأخبار

شاركت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي لمنظومة المجتمع الكردستاني KCK، بسي هوزات، في "البرنامج الخاص" على قناة مديا خبر Medya Haber، وأجرت تقييماً للعزلة المشددة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان، واحتفالات نوروز عام 2024، والانتخابات المحلية المقبلة.

وأكدت بسي هوزات: "دخلنا مرحلة المقاومة الاجتماعية".

واللقاء مع الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي لمنظومة المجتمع الكردستاني، بسي هوزات، كالآتي:

دخلت حملة "الحرية للقائد آبو، الحل للقضية الكردية" المرحلة الثانية، ومن ناحية أخرى، يتواصل نظام التعذيب والعزلة في إمرالي، ومع عيد نوروز، وصلت هذه الحملة إلى مستوى أعلى، كيف تقيّمون مستوى العزلة وحملة الحرية؟

قبل كل شيء، أهنئ القائد أوجلان بعيد نوروز، لقد تم الاحتفال بعيد نوروز بشكل مهيب في أجزاء كردستان الأربعة وتركيا وخارج الوطن، أهنئ شعبنا وكافة الشعوب بعيد نوروز، وأحيي من الصميم هذه المشاركة الكبيرة في احتفالات نوروز، وفي شخص مظلوم دوغان وزكية آلكان، استذكر كل شهداء نوروز بكل احترام وامتنان، وفي الوقت نفسه، نحن في أسبوع البطولة، لذا استذكر بكل احترام وامتنان جميع شهداء الثورة والحرية في شخص مظلوم دوغان ومعصوم قورقماز، ومما لا شك فيه أن حملة الحرية وصلت إلى مستوى مهم للغاية، في الحقيقة، بناء على المستوى الحالي، فإن حملة الحرية قد أصبحت عالمية، وأصبح القائد آبو قائداً عالمياً، وعلى وجه الخصوص، اكتسبت الحملة التي انطلقت بقيادة الأصدقاء في 10 تشرين الأول مستوى عالمياً، وكان هناك مستوى تبني جدي للقائد أوجلان على المستوى العالمي، وانتشر نموذج وفكر القائد آبو على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم، تم التعرف عليه وفهمه، وهذا بالتأكيد جلب معه مستوى كبيراً من التبني والدعم، وعُقدت مؤتمرات وورش عمل وحفلات موسيقية على المستوى الدولي، كما إن قراءة مرافعات القائد ومحاولة فهم أفكاره أنشأت أجندة مهمة للغاية لحرية القائد، وكان هذا مهماً جداً، وبذلك تحقق الجانب الاجتماعي للحملة في نفس الوقت، لقد كان شعبنا واقفاً على قدميه دائماً في كل مكان، واستمر النضال والمقاومة الاجتماعية، وفي الأشهر الأخيرة على وجه الخصوص، تحقق ارتفاع كبير في هذا الصدد، أيّ في النضال والمقاومة الاجتماعية، وعلى وجه الخصوص، كانت مسيرة الحرية في تركيا وشمال كردستان ذات مغزى كبير، لقد بدأت في الأول من شباط واستمرت حتى الخامس عشر من شباط، بدأت من سرحد ووصلت إلى بوطان، ديرسم، وفي النهاية وصلت إلى المستوى الأعلى في آمد، وقد عُقدت تجمعات شعبية، اجتماعات شعبية في كل مكان وصلت إليه المسيرة، كما تمت زيارة الأماكن التاريخية والأماكن التي تعد مهمة ومقدسة بالنسبة لشعبنا، وكان هذا ذو مغزى كبير، ولذلك كان لمسيرة الحرية وبشكل خاص، دور كبير في تعميق وتوسيع نطاق حملة الحرية، وكان التأثير السياسي والاجتماعي لهذه المسيرة قوياً جداً، كما إن مسيرة كولن في 17 شباط، كانت مؤثرة للغاية، لقد كانت الجناح الأوروبي لمسيرة الحرية، وحقق هذا الأمر بداية مهمة في التنشئة الاجتماعية للحملة، بلا شك، كل من مسيرة الحرية في شمال كردستان ومسيرة كولن في أوروبا، كانتا ذات مغزى كبير للغاية، عندما يقيم المرء الحملة، لا بد أن يقيم مناوبة الحرية في ستراسبورغ، المستمرة منذ سنوات، كل أسبوع، يتناوب وطنيونا وأصدقاؤنا ويستمرون في إقامة هذه الفعالية منذ سنوات، إن حملة الحرية مستمرة منذ 25 عاماً، أي أنها بدأت منذ بداية المؤامرة، إنها عملية مقاومة ونضال على نهج فدائيي "لن تستطيعوا حجب شمسنا"، وتواصلت هذه المقاومة دون توقف أبداً، وأصبحت عالمية مع حملة 10 تشرين الأول، ولهذا السبب، يتم تنظيم فعالية مناوبة الحرية في ستراسبورغ منذ سنوات، وكان لها دور مهم جداً في إيصال حملة الحرية إلى المستوى العالمي  وإيصال أفكار وفلسفة القائد آبو إلى المجتمع العالمي، لذا أبارك هذه الفعالية، أعتقد أنها دخلت الأسبوع 620، لقد تم بذل الكثير من الجهود العظيمة، بالإضافة إلى ذلك، تنظم أمهاتنا مناوبات العدالة في الأشهر الأخيرة، ويتم تنظيم فعاليات في العديد من مدن كردستان وفي بعض مدن تركيا، وهذا بدوره خلق حساسية اجتماعية كبيرة، وقدم مساهمة كبيرة في حملة الحرية، والحقيقة أن أمهاتنا هنّ الضمير والأخلاق الحرة لمجتمعنا، لقد أظهرن ذلك بهذه الفعالية، وخاطبن ضمير المجتمع، وحدثت حركة عظيمة وحساسية كبيرة، إنني أحيي فعالية أمهاتنا، أيضاً، يتم خوض مقاومة في السجون على نهج الفدائية منذ ما يقرب من 4 أشهر، إنني أحيي وأبارك مقاومة رفاقنا ورفيقاتنا هذه، منذ البداية، وعلى مدى سنوات، يبدي الرفاق المعتقلون في السجون مقاومة كبيرة في ظل ظروف التعذيب، وقدموا تضحيات كبيرة على نهج الفدائية، إنهم يواصلون حملة الحرية في كل وقت منذ سنوات، لقد انضموا إليها وأصبحوا جزءاً منها، لقد لعبوا دور الريادة بكل قوة في العديد من الأوقات المختلفة، وكان للعملية التي بدأت عام 2018 بقيادة ليلى كوفن تأثير كبير، والآن هناك مقاومة كبيرة على نفس النهج، على نهج فدائية 14 تموز، على نهج القائد آبو، إنني أحيي هذه المقاومة أيضاً، وقد منحت هذه المقاومة قوة كبيرة للحملة، وكل هذا له مغزى كبير بالتأكيد، كما كانت هناك مقاومة عظيمة للكريلا منذ البداية، وهي مستمرة منذ سنوات، منذ عقود، إن نضال الحرية الكردي، النضال الاجتماعي، النضال السياسي بشكل عام تعمق وتوسع حول نضال الكريلا، وأصبح نضالنا شعبياً واجتماعياً، لقد تحول إلى نضال لا يمكن هزيمته، ولذلك، فإن الكريلا، كما هو الحال دائماً، وخاصة في السنوات الثماني الماضية، أيّ منذ بداية هجمات الإبادة الجماعية الشاملة، يبدون بطولية ومقاومة عظيمة للغاية، ينفذون عمليات قوية للغاية، العدو يشن الهجمات على الكريلا بكافة تقنياته وإمكاناته وبدعم من حلف شمال الأطلسي (الناتو) والقوى الخائنة، بدعم من الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي انضم إلى هذه الحرب على الفور، وعلى الرغم من أن العدو يشن الهجمات بكل هذه الإمكانات العديدة، لكنه لا يستطيع إضعاف قوة الكريلا، فقوات الكريلا تقاوم وتوجه ضربات شديدة للعدو، بلا شك، هذا ذو مغزى كبير، لقد كان لمقاومة الكريلا دور كبير في تعزيز وتقوية وإيصال حملة الحرية إلى العالمية، وملء جدول الأعمال، إنني أحيي وأبارك رفاق دربي على كل هذا.

والآن، وصلت الحملة إلى مستوى مهم للغاية، وقد أصبحت مسيرة الحرية، مسيرة كولن، نوروز، احتفالات نوروز التي شارك فيها الملايين، بداية المرحلة الثانية لحملة الحرية، ولذلك فإن هذه هي بدايتها، ويمكننا أن نرى أنه من الآن فصاعداً، ستستمر حملة الحرية في التطور بقوة لتصبح أوسع وأكثر اجتماعية، وبلا شك، فإن قوات الكريلا ستؤدي دورها أيضاً، سيقاوم شعبنا في كل مكان، وسيصعد من مستوى هذه المقاومة، وفي الوقت نفسه فإن النضال القانوني والدبلوماسي والسياسي سيتطور ويتعزز كأساس رئيسي للحملة، وفي عام 2024 ستنتصر الحملة، أيّ إن المستوى الحالي للحملة هو المستوى الثاني، لقد بدأنا المرحلة الثانية بمقاومة اجتماعية عظيمة، وفي الوقت نفسه، فإن هذا يدل على أن هذه الحملة ستكون حملة ناجحة، وستضمن صحة القائد وحريته، وفي الوقت نفسه، ستنشئ أرضية وحالة لحل القضية الكردية ودمقرطة تركيا، في الأساس، حرية القائد آبو تعني حل القضية الكردية ودمقرطة تركيا ودمقرطة الشرق الأوسط، ولذلك يُخاض هذا النضال حول القائد آبو، وسيؤدي إلى قيام ثورة ديمقراطية، ومن الآن فصاعداً، سنواصل هذه الحملة بقوة أكبر.

وفي سياق جدول الأعمال هذا، هناك مسألة مهمة أود أن ألفت الانتباه إليها، يعيش القائد آبو في ظل نظام عزلة وتعذيب وإبادة، لقد كانت هناك عزلة متواصلة لمدة 25 عاماً، في الواقع؛ النظام في إمرالي هو نظام تعذيب، ولم يكن لدى القائد أي اتصال مع الخارج خلال السنوات الثلاثة الماضية، ولا يمكنه مقابلة محاميه أو عائلته، لا أحد يعرف ما يحدث في إمرالي، ونحن نعرف ذلك من السياسات المتبعة، وتجري الآن حرب إبادة على الكرد، ومركز هذه الحرب هو إمرالي، مركز حرب الإبادة هذه هو إمرالي، نحن نعلم أنه كانت هناك ضغوط كبيرة على القائد آبو في إمرالي، نحن نعلم أن الضغط على القائد آبو على وجه الخصوص قد اشتد أكثر بكثير خلال العمليات الانتخابية، وفي الوضع الحالي، نفهم من خطابات وممارسات هذه الحكومة الفاشية أن هناك ضغطاً كبيراً على القائد آبو في إمرالي، القائد آبو يرفض هذه الضغوط، ولأنه يرفضها، فإن العزلة تزداد تفاقماً، وفي الوقت ذاته، يتم استخدام هذه العزلة المقررة، العزلة المطلقة، والتفاوض بشأنها من قبل هذه الحكومة الفاشية كورقة رابحة، وأداة سياسية، وأداة حرب خاصة ضد الشعب الكردي وحركة الحرية الكردية، ويتم ذلك بشكل أكبر خلال العمليات الانتخابية، هناك بعض الخونة، أفراد الحرب الخاصة، يتحدثون أيضاً في هذا الوقت، لقد استمعت إلى أحد الخونة قبل أيام قليلة وهو يتحدث، هو نفسه عضو في الحرب الخاصة، إنه عضو في الجهاز السري لمخابرات الجندرمة، نحن نعرف تاريخهم، يقول: "أوجلان في موقف معتدل وإيجابي، لكن المشكلة في حزب العمال الكردستاني، المشكلة هي مع الكرد الذين يريدون الحرية ويقاتلون من أجل الحرية، بمعنى آخر، لو اتبعوا نهجاً مثل أوجلان، لكان الطريق إلى الحل ممكناً، قد تبدأ أيضاً عملية جديدة"، الخائن الذي قال هذا هو نائب في حزب العدالة والتنمية، أي أنه رجل حزب العدالة والتنمية.. بما أنك تقول إن أوجلان يسير على خط إيجابي، فما هي هذه العزلة المطلقة في إمرالي؟ لم تره عائلته ولا محاموه منذ ثلاث سنوات، فلنفترض أن هذه الحكومة ترى أن نهج القائد وموقفه إيجابي بالنسبة لها ـ وهو ما ذكره، إنه يتحدث نيابة عن حزب العدالة والتنمية، أي أنه يتحدث نيابة عن الحكومة، لذا فهو يقيمه على هذا النحو ـ ولكن كيف تقيّم العزلة المطلقة المستمرة منذ سنوات؟ لا يستطيع، لمَ؟ لأنه يشن حرباً خاصة، وهو عنصر حربي خاص، إنه عضو الكونترا، يحاول إرباك الرأي العام، هناك الكثير من الأشخاص الذين يفعلون أشياء مثله، لقد جسدتهم في شخص واحد، إنهم يربكون الناس ويخلقون التوقعات، وهم يفعلون ذلك كثيراً، خاصة أثناء العمليات الانتخابية، إنهم يحاولون كسب أصوات الكرد من خلال خلق مثل هذه البلبلة والتوقعات، أو إذا استطاعوا، فإنهم يحاولون أخذ الكرد إلى صناديق الاقتراع، فهم في الأساس يجمعون الأصوات ويخلقون توقعات لحزب العدالة والتنمية، وفي هذه العملية، تم تكثيف الحرب الخاصة إلى حد كبير، لكن سياسة هذه الحكومة واضحة، إنهم لا يريدون حتى أن تخرج كلمة من القائد آبو، ولا يريدون أن ينعكس ذلك في المجتمع، لأنهم يعرفون تأثير كل كلمة للقائد آبو على المجتمع.

إنهم يدركون قوة القائد آبو، ويدركون تأثيره، ولأنهم يدركون ذلك ويخافون منه، فإنهم يفرضون العزلة المطلقة، يعزلون بشكل مطلق، يقطعون الاتصال مع الخارج، إنهم لا يريدون حتى أن تخرج كلمة واحدة منه، لأنهم يعرفون التأثير الكبير الذي ستحدثه هذه الكلمة على المجتمع، وهم يعرفون التأثير الكبير الذي سيكون له على الرأي العام الديمقراطي، يعرفون التأثير الهائل الذي سيكون له على السياسة الديمقراطية، ويعلمون أن ذلك سيخدم الديمقراطية في تركيا، إنهم لا يريدون الديمقراطية في تركيا، الآن، لولا هذه اللا حقوقية على القائد، لولا هذه الممارسات المناهضة للديمقراطية، لولا هذه الفاشية، لكان هناك قانون في تركيا، هناك حالة من اللاحقوقية والظلم في تركيا، لأن هناك جميع أنواع الممارسات غير القانونية على القيادة، لأن القوانين لا يتم تنفيذها، ويتفشى الفساد والسرقة، لقد أصبحت تركيا المقر الرئيسي ومركز المافيا وتجار المخدرات، يتم إطلاق سراح المغتصبين، ولا يخضعون لأي عقوبات جنائية، لقد تم انتهاك القانون الدولي، و لم يتم تنفيذه على أي حال، ولا يطبقون قانونهم الخاص، فإذا طبقوا قانونهم الخاص، عليهم أن ينتبهوا لبعض الممارسات في إمرالي، ويجب حينها تطبيق القانون في إمرالي أيضاً، ولذلك، إذا تم تطبيق القانون في إمرالي، فسيأتي القانون إلى تركيا أيضاً، إذا جاءت العدالة إلى إمرالي، فستأتي العدالة إلى تركيا أيضاً، إذا تم تطوير سياسة ونهج أخلاقي وإنساني تجاه إمرالي، فسيتم تطهير السياسة في تركيا قليلاً، وسيتم اتخاذ سياسة أكثر أخلاقية، الآن في إمرالي لا يوجد قانون ولا أخلاق ولا ضمير ولا أي شيء باسم الإنسانية، انظروا إلى الوضع في إمرالي وافهموا تركيا، هذا هو الوضع الآن، ولهذا السبب لا ينبغي لأحد أن ينخدع بدعاية الحرب الخاصة التي يقوم بها عناصر الحرب الخاصة هذه، أنا شخصياً لا أعتقد أن شعبنا يهتم بهذه الأمور على أي حال، ولكن قد يرغب بعض الناس في الاستماع، كشرائح مختلفة من المجتمع، وبعض الشرائح السياسية، لكن لا ينبغي أن يحدث هذا أبداً، هذه الأصناف جميعها أعضاء في الحرب الخاصة، إنهم يشنون حرباً خاصة، إنهم يبحثون عن الأصوات، وتشن هذه الحكومة حرب إبادة شاملة على الكرد، بعد الانتخابات، ستقوم بوضع الخطط والاستعدادات لمواصلة إنهاء حرب الإبادة هذه، وعلى هذا الأساس تقوم كل أعمالهم الدبلوماسية والسياسية واستعداداتهم العسكرية، وبعد الانتخابات، يستعدون لتعميق هذه الحرب الشاملة إلى أبعد من ذلك والفوز في حرب الإبادة، ولهذا السبب علينا أن نكون حساسين تجاه هذه الدعاية الرحبية الخاصة، وهذا أيضاً هجوم على القائد آبو، وهو اعتداء وإهانة للكرد في شخص القائد آبو، إن الدعاية والسياسات الخاصة بالحرب الخاصة لعناصر الحرب الخاصة هذه يجب أن يتم فضحها وكشفها بشكل جدي في كل مكان ويجب خوض نضال قوي ضدها، لأن ذلك جزء من الحملة، ويتم القيام بمثل هذه الأمور لإضعاف هذه الحملة، وينبغي القيام بنضال أيديولوجي وسياسي واجتماعي قوي جداً ضد ذلك.

لنتحدث عن احتفالات نوروز، بعد نوروز 2013، أقيمت أروع الاحتفالات هذا العام، كيف ينبغي فهم رسائل نوروز الحرية؟

بالطبع ذكرنا ذلك في بياننا، نوروز 2024 هو النوروز الأروع والأقوى في السنوات الأخيرة، في الواقع، في كل مكان، كان الملايين من الناس مثل الفيضان وملؤوا المنطقة، وتحولت المنطقة إلى بحر من الناس، كان الأمر كذلك في أجزاء كردستان الأربعة، وكان حماسياً ورائعاً جداً في الشمال والشرق، لقد كانت الاحتفالات رائعة أيضاً في روج آفا، كانت رائعة في كل مكان، في كوباني وقامشلو والحسكة، وكان الأمر في جنوب كردستان كذلك، حيث جرت الاحتفالات في أماكن كثيرة في جنوب كردستان، وكانت المشاركة قوية رغم أننا في شهر رمضان، وكان نوروز قنديل قوياً أيضاً، رغم أننا قلنا أنه شهر رمضان والظروف الجوية صعبة، ورغم أن الطائرات كانت تحلق باستمرار يوم نوروز وتقصف بعض الأماكن، لكن كانت المشاركة قوية بالفعل، وكان نوروز قنديل ناجحاً، ولا شك أن أروع نوروز هذا العام كان في شمال كردستان وتركيا، على وجه الخصوص، كان نوروز وان رائعاً حقاً، و كان نوروز جزير رائعاً جداً، لقد شاهدنا احتفالات رها أيضاً، لقد كانت رائعة جداً، كما بلغت احتفالات آمد أعلى مستوى، لقد رأينا عيد نوروز رائعاً جداً في آمد، وكانت العديد من مدن كردستان هكذا ، لقد كان رائعاً حقاً في سيرت، كان نوروز قوياً هذا العام في العديد من الأماكن في مناطق باطمان وماردين وديرسم وكذلك سرحد، ففي هذا العام، ولأول مرة، كانت هناك احتفالات رائعة حقاً بعيد نوروز في المدن التركية، فمثلاً إسطنبول، ناقشنا ذلك مع الرفاق أيضاً، كادت أن تنافس آمد، وتشكل بحر من الناس في مرمرة، لقد كان عيد نوروز رائعاً للغاية، وأعطى الفرحة والحماس للشعب، وبالإضافة إلى إسطنبول، تم الاحتفال به في بورصة وأديرنة وبالكسير ومانيسا وإزمير وأجزاء كثيرة من الأناضول الوسطى وليس فقط في قونيا، لقد كان نوروز رائعاً حقاً، لقد رأينا هذا.

الشعب الكردي هو بالفعل شعب نوروز، ماذا يعني شعب نوروز؟ إنه شعب الثورة والانتفاضة ضد الظلم والاحتلال والفاشية والقمع، إنه موقف الحرية، لقد أظهر شعبنا هذا الموقف بقوة كبيرة في عيد نوروز، لقد رأينا هذا؛ الشعب الكردي هو شعب نوروز، وشعب نوروز هذا سيحول شعب تركيا أيضاً إلى شعب نوروز، وفي كل نوروز، يشعر المرء بهذا ويراه جيداً؛ إن كل نوروز يخلق حقاً مستوى جدياً من التغيير والتحول والتنمية والتحرر في المجتمع، وهذا هو الحال في نوروز، لقد رأينا وشعرنا كيف تغير شعبنا وتحول وأصبح حراً مع خطوتين أخريين، سيقوم الشعب الكردي بتغيير وتحويل المجتمع التركي في تركيا، خطوة بخطوة، وسوف ينشر روح نوروز في المجتمع التركي، ويجعله يزدهر وينمو، ويحرر المجتمع التركي، إن الشعب الكردي المحرر سيخرج بنتيجة من شأنها أن تحرر المجتمع التركي أيضاً، كما أن التحول في الشعب الكردي يحول ويغير ويحرر المجتمع التركي، هذا مهم جداً، لقد رأينا في عيد نوروز هذا، أن تركيا كانت كردستانية أيضاً، ولم يكن الكرد هم الوحيدون الذين حضروا عيد نوروز في تركيا، حيث شاركت القوى الديمقراطية، وشاركت العديد من القطاعات الديمقراطية، وانضمت العديد من الشرائح العرقية والثقافية، وشاركت العديد من الأوساط اليسارية والاشتراكية والديمقراطية، في الواقع، هذه هي تركيا الحقيقية، إنها أرض الشعوب، وكان هذا مهماً جداً بالطبع، كان لعيد نوروز هذا رسائل مهمة جداً، لقد أظهر شعبنا إرادة وموقفاً قويين تجاه حرب الإبادة المستمرة منذ ثماني سنوات دون انقطاع، وسياسة ومفهوم الإنكار والتدمير، وقال إننا لن نسمح بذلك، وقال: "لقد انهارت الآن سياستكم وفشلت".

وتُنفذ سياسة الإبادة في كردستان منذ ثماني سنوات دون انقطاع، هذه الدولة الفاشية الاستعمارية والمبيدة تشن حرباً شاملة ضد الكرد، لقد وضعت كل المنتخبين في السجن، ووضعت الوطنيين والنشطاء في السجن، لقد هاجمت الساحة الثقافية ومجال الصحافة واعتدت على أسر الشهداء، لقد دمرت المجال الاقتصادي، إنها تدمر طبيعة كردستان، إنها تفقّر كردستان، هناك دمار اقتصادي هائل، وهناك إبادة، إنها تعمق الفقر والجوع في كردستان عن عمد وبشكل منهجي، إنها تحاول إجبار الكرد على الهجرة، وتحاول إفراع كردستان من الكرد ومن شعبها، والآن نعلم أن هجرة آلاف الشباب تتزايد في أجزاء كثيرة من كردستان، لذا فإن مراكز الحرب الخاصة تعمل بجد، ورغم كل هذه الهجمات، ملأ الملايين من أبناء شعبنا الساحات والشوارع في عيد نوروز وتدفقوا كالطوفان، كالبحر، وأعلن أن هذه السياسة فشلت وانهارت، وأن سياسة الإبادة التي استمرت ثماني سنوات فشلت، ولم تكن لها أية نتائج، حيث لم تتمكن من كسر إرادة الكرد، ولم تتمكن من إخضاعهم، ولم تتمكن من إقناع الكرد بالاستسلام، الكرد الآن ينهضون وينتفضون، هذه رسالة مهمة جداً، إنه موقف مهم للغاية ضد الدولة والحكومة الاحتلالية الفاشية والمبيدة، إنه انهيار سياسات عمرها قرون، هذه هي الرسالة الأساسية التي ظهرت خلال عيد نوروز، ومرة أخرى رأينا انهيار هذه الخطة التخريبية بشكل ملفت جداً في ساحات نوروز، وقال شعبنا أن القائد آبو يمثل إرادتنا، القائد آبو هو إرادتنا وقائدنا، وقال أنه عنوان الحل الديمقراطي للقضية الكردية، وأظهر ذلك مرة أخرى للعالم، وقال الملايين في كل الساحات: يعيش القائد آبو، القائد آبو هو إرادتنا، القائد آبو هو عنوان ومخاطب الحل والديمقراطية والحرية والمساواة والسلام المشرف.. لا ينبغي لأحد أن ينخرط في خطط وحسابات مختلفة مبنية على دعاية حرب خاصة وحسابات حرب خاصة، وقال شعبنا أنهم سيهزمونهم جميعاً، وهذا بالطبع مهم جداً.

ومرة أخرى، ارتفعت شعارات "المرأة، الحياة، الحرية" في كل مكان في الساحات، وفي عيد نوروز هذا، رأينا بطريقة ملفتة للنظر كيف غيّر نضال المرأة من أجل الحرية وثورة حرية المرأة المجتمع وحوّله، وإلى أي مدى غذى المقاومة الاجتماعية وعززها، وكانت النساء في المقدمة بعيد نوروز هذا أيضاً، لقد منحن نوروز رونقهن وصوتهن وشخصيتهن، هذه هي طبيعة نوروز ونوعيته ومستوى حريته وهذه المشاركة العالية للمرأة هي التي حددته، لقد انعكست روح 8 آذار بقوة في عيد نوروز.

كما تعلمون، تم الاحتفال بيوم 8 آذار بقوة شديدة، لقد أصبحت الحركة النسائية أقوى في كردستان وتركيا، وتأثيرها على المجتمع خطير، فهي تضع ضغطاً كبيراً على كل من الحكومة والسياسة، لقد رأينا ذلك بشكل لافت للنظر في نوروز، وقد لعب نوروز هذا دوراً مهماً جداً في تنمية الوحدة الوطنية وتعميق الشعور الوطني وتعزيز الوعي الوطني، وبطريقة ما، كان صورة لذلك، وفي كل مكان؛ قد يكون هناك رأي مختلف، ووجهة نظر مختلفة، ولكن كان هناك إجماع كبير على القيم الوطنية المشتركة، لقد رأينا هذا بقوة، كانت هذه القيم قيماً وطنية مشتركة وقيم الحرية والديمقراطية، وكانت دعوة لحل القضية الكردية، و كانت تلك بالطبع أبرز رسائل نوروز، وبالتالي بداية لحركة الحرية، لذلك دخلنا في المقاومة الاجتماعية، ومع مسيرة الحرية ومسيرة كولن ونوروز، ستتطور المسيرة بقوة أكبر وستحقق النتائج والانتصار بالتأكيد، لقد رأينا هذا في عيد نوروز هذا أيضاً.

يتبع...

(أ ب)