الاتصال | من نحن
ANHA

YPG: لا علاقة لقواتنا بتفجير أنقرة

تم التحديث

مركز الأخبار – نفت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب أية علاقة لقواتهم بتفجير أنقرة، وقالت القيادة إن تصريحات المسؤولين الأتراك تأتي في إطار التمهيد للهجوم على روج آفا وإخفاء حقيقة العلاقة بين داعش والدولة التركية.

وأصدرت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب بياناً كتابياً اليوم كذبت فيه ادعاءات الدولة التركية التي اتهمت وحداتهم بالوقوف وراء التفجير الذي استهدف أمس عناصر من الجيش التركي في العاصمة التركية أنقرة.

حدود تركيا مع روج آفا هي الأكثر أمناً

وجاء في البيان الذي وصلت لوكالة أنباء هاوار نسخة منه “يعلم أبناء شعبنا وكذلك الرأي العام العالمي إن ثورة روج آفا خلفت وراءها أربعة أعوام، وإننا في وحدات حماية الشعب نعمل من أجل حماية شعوب المنطقة، ونخوض حرباً ضروساً ضد المجموعات الإرهابية مثل جبهة النصرة وداعش رغم الظروف الصعبة، العديد من الأوساط الدولية والمؤسسات الإعلامية قالت مراراً إن الدولة التركية هي التي تدعم هذه المنظمات الإرهابية، إننا في وحدات حماية الشعب لم ندخل في أي حراك عسكري مع أي من دول الجوار أو مع أية مجموعة أخرى عدا المجموعات الإرهابية، ورغم جميع استفزازات وألاعيب وهجمات الجيش التركي ضد حدود روج آفا إلا أننا لم نرد على الهجمات وأبدينا مسؤولية تاريخية تجاه تلك الاستفزازات. منذ أربع أعوام والحدود التركية مع سوريا هي الأكثر أمناً. ولم يظهر من جانبنا أي تحرك عسكري. والجيش التركي وكذلك حكومة العدالة والتنمية تعرف هذه الحقيقة أكثر من غيرها، ولكن يجري الآن تحريف الحقائق عن عمد من خلال اتهامنا بتفجير أنقرة”.

لا علاقة لوحداتنا بتفجير أنقرة

ونفت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب في بيانها أية علاقة لقواتهم بتفجير أنقرة “نقول للشعب التركي ولشعوب العالم إن لا علاقة لنا بهذه الحادثة، وليس هذا فحسب بل إن الدولة التركية لا يمكنها أن تثبت مشاركتنا في هجوم ضدها، لأننا أصلاً لم ننفذ أي هجوم ضدها. تصريحات رئيس الوزراء التركي داود أوغلو التي يتهمنا فيها بتفجير أنقرة تصريحات كاذبة وعارية عن الصحة، داود أوغلو يحاول من خلال هذه التصريحات التمهيد لإحداث فوضى في سوريا والهجوم على روج آفا، كما أن تركيا تحاول إخفاء دعمها لداعش والذي بات معروفاً من قبل جميع العالم”.

واختتمت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب بيانها بالقول “إننا في وحدات حماية الشعب نعيد ونؤكد أن لا علاقة لنا بتفجير أنقرة ونناشد جميع دول الجوار احترام ثورة روج آفا وإرادة شعبها”.

(ك)

ANHA