الاتصال | من نحن
ANHA

TEV-DEM: ملتزمون بكل وضوح وجدية بالوحدة الوطنية الكردية

مركز الأخبار- هنأت حركة المجتمع الديمقراطي الشعب الكردي وعموم الشعب السوري والشعوب الصديقة بمناسبة قدوم عيد نوروز، وقالت “اليوم نجدد التزامنا بالحل الوطني السلمي في سوريا، الحل الضامن لحقوق الجميع … إننا ملتزمون بكل وضوح وجدية بالوحدة الوطنية الكردية التي يجب أن يكون قرارها بيدنا كشعب وليس بأيدي الأطراف التي تتخوف من هذه الخطوة وتراها ضد مصالحها الحزبية أو العائلية أو السياسية”.

وأصدرت حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM بياناً كتابياً إلى الرأي العام، وصلت نسخة منه إلى وكالة أنباء هاوار، بخصوص حلول عيد النوروز.

ونص البيان كتالي:

“سنة بعد أخرى وشعبنا يمضي في ثورته التي اختارها كعنوان للتغيير في المنطقة، وفي كل عام يحقق شعبنا المزيد من الإنتصارات بقوته التنظيمية وشعاره المرحلي: “المقاومة حتى النصر” في الوقت نفسه فان ازدياد التآمر على ثورتنا في روج آفا يتناسب طردا مع حجم المكتسبات التي تحققها هذه الثورة ومع الخطر الذي تشكله على أصحاب الفكر المتطرف والذهنية الإقصائية والأنظمة المركزية التي تعبث بمقدرات الشعوب ومصائرها، إن ما يحدث اليوم في روج آفا وفي ظل المحاولات التي تهدف لكسر إرادة شعبنا فإن هذه المحاوﻻت تقابل بمقاومة نوعية يمكن تسميتها ب ” مقاومة العصر “، حيث أن الشعوب التي تصر وتبحث عن هويتها كضمانة أساسية لحقوقها الطبيعية لا تنصاع للمحاوﻻت التي تحاول كبح جماحها وثتيها عن قرارها، وهذا بحد ذاته نقلة نوعية باتجاه تحطيم الهيمنة المركزية على القرار المجتمعي.

إنهم يحاولون تسخير المطالب الشعبية لبسط سلطتهم ووضعها في خدمة كينويتهم التي يستمدونها من استعبادهم للشعوب الأمر الذي يتنافى وقيم ثورتنا وفلسفة شعبنا في بناء الذات والمجتمع، اننا نقود المرحلة لإننا نمثلها، نقودها بروح التعدد والتنوع  في نسيج و معايير العيش المشترك والدفاع عن المكتسبات ورفضا للخنوع، كما نعمل ونجهد من أجل حل وطني يساهم في التغيير ويحتويه في حقيقته وليس ابتلاعه وتشويهه كما تعمل الكثير من الجهات والتيارات الساعية لفرض الهيمنة و بث الذعر. إلا أن مكونات شعبنا لا تخضع لهذه الممارسات من خلال وعيها وتنظيمها ومعايشتها للثورة.

إننا اليوم نجدد التزامنا بالحل الوطني السلمي في سوريا، الحل الضامن لحقوق الجميع و دون تفريق لأننا نرى في تبني هذا المسار الوطني قمة المسؤولية والأخلاق الوطنية، وفي الوقت نفسه ندين كل المحاولات التي تعمل عليها قوى التآمر ضد الشعب السوري لإقصائنا أو اتهامنا بتهم باطلة ليست لها أرضية إلا في أذهانهم كالانفصالية والهيمنة القومية والسياسية، فنحن مثلما نعتز بكرديتنا وقضيتنا العادلة، في نفس الوقت فاننا نعتز بسوريتنا ونعمل من أجل الوحدة السورية، وما المشاريع الديمقراطية التي طرحناها إلا دلائل واضحة على هذا، وهنا نطرح على الجميع سؤالا ترى ما هو البديل عما طرحناه من حلول  ديمقراطية بعيد عن إعادة الصيغة المركزية واستبداد الشعوب، نحن نسعى لنبذ السلطة وإنهائها وهم يريدون إعادة انتاجها بمسميات أخرى.

ومع قدوم نوروز 2017 نستذكر الإنتصارات التي حققتها قواتنا الشعبية التي ولدت وتشكلت من رحم المجتمع الثوري وصارت موضع فخر لعموم الشعوب التي تهدف إلى التغيير والتحرر.

كنا ولازلنا نطالب بضمانات الاستحقاق الوطني من خلال مؤتمر وطني جامع ولم نترك فرصة تمر أو مناسبة وطنية كما عيد نوروز وعملنا ودعونا لنبذ جميع الخلافات بين الأطراف الكردية إدراكا منا بأن الفتنة والعمل على التلفيق من مهام القوى المعادية لتطور الوضع الكردي ومن هنا كنا على الدوام في مرمى فتنهم وهجماتهم التي اكتشفناها على الدوام و حاصرناها و افشلناها.

ان التآمر التركي وعلى مدار سنوات على ثورة شعبنا في روج آفا وشمال سوريا واضح المعالم والغايات وإن القوى الكردية التي تتأمل من الدولة التركية خيرا هي كمن ينقل الماء بالغربال فتاريخ الدولة التركية وجميع الدلالات للسياسة التركية تشير بأنهم يريدون كردا مسلوبي الإرادة والقرار وﻻ يريحهم أن يروا الكرد يحملون لواء التغيير ويساندون الشعوب المظلومة ويدحرون الإرهاب.

وبمناسبة قدوم نوروز 2017 نتقدم بالتهاني لشعبنا وعموم الشعب السوري والشعوب الصديقة ونؤكد على التزامنا بمتابعة مسيرتنا حتى النصر و لن نتراجع عن الدفاع وحماية مكتسبات شعبنا قيد أنملة وسيكون عنوان المرحلة القادمة ” النصر المكلل بالتغيير والوحدة الوطنية ضرورة ومسؤولية، كذلك لن نتهاون في التصدي كل المخططات والمشاريع التي تريد النيل من إرادتنا مهما تعاظمت، ونكرر إننا ملتزمون بكل وضوح وجدية بالوحدة الوطنية الكردية التي يجب أن يكون قرارها بيدنا كشعب وليس بأيدي الأطراف التي تتخوف من هذه الخطوة وتراها ضد مصالحها الحزبية أو العائلية أو السياسية.

(د)

ANHA