الاتصال | من نحن
ANHA

TEV-DEM: شعبنا يعطي بشائر النصر على الاحتلال

مركز الأخبار- حيّت حركة المجتمع الديمقراطي مسيرة الشعوب تجاه عفرين التي وصلت إلى عفرين قبل أيام، وقالت في تعليق لها عليها “شعبنا أعطى بشائر النصر على الأعداء”.

وأصدرت الهيئة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي بياناً وضعته أمام الرأي العام، وذلك تعقيباً على مسيرة شعوب الشمال السوري وشنكال التي وصلت إلى عفرين قبل أيام.

وجاء في نص البيان:

قبل كل شيء نستذكر في شخصية رفاقنا الشهداء أفيستا خابور وبارين كوباني كل المناضلين الذين استشهدوا وهم يقاومون هجمات الاحتلال التركي وبقايا القاعدة والنصرة. ونعاهدهم أن استذكارهم سيكون بتحقيق النصر ولا شيء آخر غيره، فجيش الاحتلال ومرتزقته من القاعدة وبقايا الجيش الحر ليس أمامهم شيء سوى الهزيمة أمام المقاومة المهيبة لشعبنا الذي يقاوم بمشروعية وتنظيم قويين لا بد للنصر أن يكون حليفه، وفي التاريخ هي المرة الأولى حيث يقاوم فيها الشعب الكردي والعربي الشركسي والأرمني والتركماني وجميع شعوب المنطقة جنباً إلى جنب في وجه هجمات الاحتلال”.

يتخذ شعبنا في الشمال السوري أجمع مكاناً له إلى جانب الشعب في عفرين داخل خنادق المقاومة، حيث توجه الآلاف من أبناء الشمال السوري تحت شعار “كفا لاحتلال الدولة التركية وسياسة الإبادة التي تمارسها” وأعطوا من الآن بشائر النصر على الاحتلال في عفرين. ونحن نبارك مسيرة عفرين التي خرج بها الشعب بكرامة ونؤكد بأن الظالمين على هذه الأرض سيتلقون هذه المرة ضربة قوية وسيعودون أدراجهم على وقع ضربة تاريخية سيتلقونها، وبنتيجة القرار والمقاومة الذي أعطته شعوب الشمال لم يستطع الاحتلال التركي ومرتزقته من تحقيق أي تقدم على أرض عفرين، ولطالما يحاول الاحتلال التقدم في عفرين ويعد المخططات لذلك يجب أن نصعد المقاومة بقرار أشد صرامة وتنظيم أشد متانة، ويجب أن تتواصل مقاومة الشعب هذه كل يوم وكل فترة في جميع الأمكنة وبمختلف الأساليب.

ليس مخفياً على أحد أن أردوغان ودولة الاحتلال التركية تدعم وتساند مرتزقة داعش والنصرة منذ بداية ظهورهما، وتوجهها لمحاربة الشعب الكردي والعربي والشركسي والسرياني والتركماني، مرتزقة داعش وصلوا على يد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة إلى نقطة النهاية، يلجأ أردوغان وجيش الاحتلال التركي هذه المرة للاعتماد على القاعدة والنصرة في هجماته. على العالم أن يرفع صوته تجاه محاولات الاحتلال هذه وأن يرى مقاومة أهلنا المشروعة في عفرين بوجه قوات الاحتلال التي قتلت المئات من الأطفال. وعلى قوات التحالف التي شاركت في الحرب على داعش مع قوات قسد وypg و ypj أن تبين موقفها تجاه قوات الاحتلال. وعلى روسيا عدم قيادة محاولة الاحتلال هذه وأن تبتعد عن مقايضة عفرين بإدلب وجعل الشعب الكردي ضحية لتحقيق مصالحها.

شعبنا الذي يخوض مقاومة منذ 19 يوماً في وجه قوات الاحتلال من المؤكد أنه سيكسب المعركة لأنه صاحب القرار الأقوى.

(ج)

ANHA