الاتصال | من نحن
ANHA

PYNA يغير نظامه الداخلي ويناشد الأحزاب عقد المؤتمر الوطني

نورهات حسن

عفرين- قال مسؤول حزب الاتحاد الوطني الحر – روج آفا PYNA في مقاطعة عفرين أنهم أجروا تغيرات جذرية في نظامهم الداخلي واتخذوا من مشروع الأمة الديمقراطية والرئاسة المشتركة أساساً لهم، وناشد كافة الأحزاب الكردية بسلك الطريق الصحيح وعقد المؤتمر الوطني الكردستاني.

وفي 2/كانون الثاني الجاري عقد حزب الاتحاد الوطني الحر – روج آفا مؤتمراً استثنائياً في مدينة عفرين بحضور ممثلين عن حزب الاتحاد الديمقراطي وأجروا تغييرات على نظامهم الداخلي.

وعلى هامش المؤتمر أجرى مراسل وكالة أنباء هاوار لقاء مع مسؤول الحزب في مقاطعة عفرين دولت حمدوش.

وقال حمدوش ضمن حديثه “أن الوقت الحالي يتطلب التغير بما يتناسب معه”، وتابع “في ظل الفوضى العارمة وتشتت كافة المحاولات في إيجاد حل للأزمة المتفاقمة في سوريا، وإيماناً منا بوحدة الصف الكردي أجرينا تغييرات على نظام حزبنا الداخلي لأن الوضع الحالي يحتاج للتغير”.

وقال حمدوش أنهم اختاروا مشروع الأمة الديمقراطية والرئاسة المشتركة، لأنهم وجدوا فيه الحل الأمثل لتجاوز المشاكل الداخلية، وأضاف “أجمع المجتمعون في المؤتمر أن نظام الأمة الديمقراطية والرئاسة المشتركة التي تتخذهما الإدارة الذاتية أساساً لها، هو الحل الأنسب لكل المشاكل العالقة، فلو لم يكن كذلك لتفتت الإدارة الذاتية أيضاً”.

وناشد حمدوش كافة الأحزاب الكردية بسلك الطريق الصحيح والابتعاد عن المصالح الحزبية، وأردف قائلاً ” وضعنا كافة المصالح الحزبية جانباً، وبدأنا صفحة جديدة في خدمة الشعب الكردي. وننصح كل الأحزاب الكردي أن يتكاتفوا ويضعوا المصلحة العامة قبل الخاصة أمامهم، لأن الوقت الحالي يحتاج للاتحاد”.

وقال حمدوش في نهاية حديثه إنهم أجروا هذه التغيرات للتحضير لعقد مؤتمر وطني “التغيرات التي أجريناها في نظامانا الداخلي تأتي تحضيراً منا للانضمام إلى المؤتمر الوطني الكردستاني، ونناشد كافة الأحزاب بعقد هذا المؤتمر في أقرب وقت ممكن”.

وتأسس حزب الاتحاد الوطني الحر في عام 2001م من قبل عدد من الشخصيات السياسية وسمي حينها بحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا، وغير الحزب اسمه في أواخر عام 2014 إلى حزب الاتحاد الوطني الحر – روج آفا، والآن لديه ممثليات في كل من قامشلو وعامودا بمقاطعة الجزيرة بالإضافة لعفرين.

(ل)

ANHA