الاتصال | من نحن
ANHA

NPG تهنئ الشعب الكردي بمناسبة الذكرى الـ 33 لقفزة الـ 15 من آب

مركز الأخبار – هنأ المقر العام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني الشعب الكردي NPG بمناسبة الذكرى السنوية الـ 33 لقفزة الـ 15 من آب.

وأصدر المقر العام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني بياناً كتابياً بمناسبة الذكرى السنوية الـ 33 لقفزة الـ 15 من آب.

وجاء في نص البيان “بداية نهنئ قائدنا أوجلان، وكافة رفاقنا، وعوائل شهدائنا، وشعبنا بمناسبة الذكرى الـ 33 لقفزة الـ 15 من آب، هذه المناسبة التي تحضى بأهمية بالغة في التصدي للظلم، والاستعباد، والإنكار، في وطننا كردستان الذي يعد من أقدم الأوطان في الشرق الأوسط، ومهد لتطور الحضارات، وفي شخص قائدنا عكيد (معصوم قورقماز)، نستذكر كافة شهدائنا، ونجدد عهدنا لهم بمواصلة النضال”.

البيان أشار بأن قفزة الـ 15 من آب هي انتفاضة ضد عدم الاعتراف، والإنكار، وجاء فيه “قفزة الـ 15 من آب هي انتفاضة ضد عدم الاعتراف وسياسات الانكار التي مورست بحق شعبنا، وهذه الانتفاضة قبل كل شيء هي ضد قيود العبودية، كما أن هذه الانتفاضة التي انطلقت واستمرت بقرار وعزيمة كانت انبعاثاً جديداً بالنسبة للشعب الكردي، وهذه الانتفاضة أعادت الحياة لشعبنا، ولترسيخ حقيقة الشعب، وتبني هذه الحقيقة تم تقديم التضحيات العظيمة، ولهذا فإن القفزة التي تمت بطليعة القيادي عكيد لم تكن رصاصة البدء بالنضال المسلح فحسب، بل كان لها أبعاد سياسية، اجتماعية، ثقافية، وإيديولوجية، أيضاً، كما أنها كانت قفزة تبني الشعب لهويته”.

وجاء في البيان أيضاً “النضال الذي يستمر على أساس انتفاضة الـ 15 من آب تطور وانتشر في كافة أرجاء كردستان، وبروح الوحدة الوطنية تصدى لخط الاستبداد والاستعمار، كما أنها قضت على التناقضات الذهنية بين المذاهب والأديان، ورسخت الرأي الجديد للأمة الديمقراطية في المجتمع الكردستاني، وشعبنا الذي ناضل على هذا الأساس بات شعبنا الكردستاني صاحب مكاسب في المنطقة”.

وتابع البيان “قوات الدفاع الشعبي كما كانت في الأمس، اليوم أيضاً مستمرة في ترسيخ نهج القائد أوجلان، والشهداء، لأنها اتخذت من هذا النهج أساس لها”.

وتطرق البيان إلى هذه المواضيع الهامة أيضاً:

بطليعة القائد أوجلان، ونتيجة نضالنا المستمر منذ 40 عام، يمر شعبنا الآن بمرحلة تاريخية مهمة، وبات قريباً جداً من الحرية، وكريلا الحرية على أساس تجربتهم الغنية، والتاريخية يدخلون العام الـ 34 من عيد الانبعاث، وبتطور نضال الكريلا المدافع عن شعبنا الكردستاني سيتحقق النصر الكبير.

وفي هذه الحقبة التاريخية بدون شك سيواصل كريلا كردستان النضال وفق نهج القائد أوجلان، وبعزيمة كبير سنسير نحو تحقيق حرية القائد أوجلان والشعب الكردستاني، وستكون قفزة  15 آب في عامها الـ 34  الضامن لبناء نظامه الذاتي، وحرية القائد أوجلان، كما أن الكريلا ستطبق كافة المهام الموكلة لها في هذه المرحلة التاريخية التي وصلنا لها بفضل نضال قائدنا، وتضحيات شهدائنا.

وعلى هذا الأساس ولتكون قفزة الـ 15 من آب في عامها الـ 34 مرحلة لتحقيق “حرية القائد، وكردستان حرة”، نناشد شعبنا أن يبدي قوة في النضال الاجتماعي، كما أننا نناشد شبيبة كردستان الوطنيين أن يلتحقوا بصفوف الجيش الفدائي.

مرة أخرى نهنئ عيد الانبعاث على شعبنا، ونتمنى لهم تحقيق النصر الكبير في العام الـ 34 لقفزة الـ 15 من آب”.

(د ج)