الاتصال | من نحن
ANHA

KCK: على شعبنا تصعيد مقاومة الإنسانية الديمقراطية حول مقاومة عفرين

مركز الأخبار- دعت الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي لمنظومة المجتمع الكردستاني KCK،  الشعب بتصعيد المقاومة الإنسانية الديمقراطية حول مقاومة عفرين.

كما نادت الرئاسة المشتركة لـKCK، كافة أبناء الشعب الكردي والإنسانية الديمقراطية في السنة  20  للمؤامرة، وبشكل خاص المرأة والشبيبة أن يأخذوا مكانهم في كفاح بناء الإنسانية الحرة، القائد الحر، الكردستان الحرة والشرق الأوسط الديمقراطي على خط قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، وذلك خلال بيان أصدرته الرئاسة المشتركة بخصوص المؤامرة الدولية التي طالت أوجلان.

وجاء في نص البيان:

“المؤامرة الدولية التي بدأت في التاسع من تشرين الأول، نتجت عنها اعتقال القائد أوجلان في 15شباط بعام 1999م. وظل القائد أوجلان خلال 19سنة تحت الاعتقال والتجريد.

بين القائد أوجلان الطريق ليس فقط للشعب الكردي بل لكل الإنسانية خلال 19من مدة اعتقاله، على هذا الأساس نذكر شهداء “لا تستطيعون حجب شمسنا” بكل احترام وتقدير ونحيهم.

يفرض التجريد على القائد أوجلان لأنه يريد شرق أوسط ديمقراطي وكردستان حرة. لكن إرادة الحياة والموقف الثوري لا يمكن حبسه ضمن أربعة جدران وخط القائد أوجلان لا يمكن أن يبقى رهينة بين الجدران. القائد أوجلان مثل العلماء والدراويش والصحابة الذين اخرجوا  أنفسهم من الانزواء بشكل قوي.

أظهر القائد أوجلان كيفية التحرير في الجغرافيا التي تتواجد فيها القضايا السياسية والاجتماعية والثقافية بكثرة.

تم ايجاد وبناء القيم  الثورية الديمقراطية في كردستان بالكفاح المستمر لعشرات السنين من أجل الحرية والديموقراطية، واليوم يقود الكفاح الثوري الديمقراطي لكافة شعوب الشرق الأوسط. وكمثل لإنتاج سنين الاعتقال للقائد أوجلان في إمرالي, ثورة روج آفا والفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا ومقاومة عفرين وكوباني يدخلون الفرح والسعادة لقلب الإنسانية.

القائد أوجلان ببراديغماه المجتمع الديمقراطي، الايكولوجي وحرية المرأة الذي عمل عليه  مدة 20 سنة، جعل الشرق الأوسط  من جديد مركز للحضارة الديمقراطية.

يقول القائد أوجلان في كتابه الإنسان الحر الذي كتبه سنة 2003 “الصيغة والتكوينة التي يكتسبها الإنسان الكردي سوف يجلب الحضارة الديمقراطية للشرق الأوسط “. هذا الكلام للقائد أوجلان دخل حيذ التنفيذ. صيغة وتكوينة الكرد اليوم خط الحرية للمرأة . خط حرية المرأة في الجغرافيا التي بدأت فيها المجتمعية بالبناء بيد المرأة تظهر الآن بشكل ملموس. لا يمكن لأي قوة رجعية أو استبدادية أو سلطوية أن تقف أمام هذه القوى الثورية. الثورات الديمقراطية التي تستند على حرية المرأة سوف تنهي كل الاستبداديين واحد تلو الآخر.

قوى الثورة الديمقراطية التي تستند على براديغما الايكولوجية، الديموقراطية على خط حرية المرأة للقائد أوجلان هي التي تقاوم اليوم في عفرين، روج آفا، شمال سوريا، معظم سوريا، تركيا، عراق، إيران ومعظم الشرق الأوسط . هذه الثورات الديمقراطية يكتسبون الصيغة والتكوينة الكردية بشكل جيد، ويكتب من جديد ليس فقط تاريخ الشرق الأوسط بل تاريخ كل الإنسانية.

قضى القائد أوجلان كل عمره في خدمة الشعب الكردي، شعوب الشرق الأوسط وكل الإنسانية. ليس لديه لحظة للحياة ولم يكافح من أجلهم. قلب الإنسان الحر الذي يبقونه في إيمرالي ينبض من أجل كل الإنسانية، ونحن كحركة الحرية للشعب الكردي نتعهد أن نصعد كفاحنا على خط القائد وبقائد حر، كردستان حرة وشرق أوسط ديمقراطي سوف نقوم بمسؤوليتنا أمام القائد وشعبنا.

ننادي كل شعبنا والإنسانية الديمقراطية في السنة  20  للمؤامرة، وبشكل خاص المرأة والشبيبة أن يأخذوا مكانهم في كفاح بناء الإنسانية الحرة، القائد الحر، الكردستان الحرة والشرق الأوسط الديمقراطي على خط القائد أوجلان. وعلى هذا الأساس ننادي أن يتم تصعيد مقاومة الإنسانية الديمقراطية حول مقاومة عفرين”.

(هـ ن)

ANHA