ANHA

تأسست وكالة أنباء هاوار (ANHA)  في الأول من شهر آذار عام 2013 من قبل عدد من الصحفيين الكرد في دولة بلجيكا. إلا أنها تغطي الأحداث وتنشر الأخبار من مختلف الدول الأوروبية، ومن مناطق روج آفا وأجزاء كردستان الأخرى، إضافة إلى دول الشرق الأوسط.

في عصرنا الراهن وحيث تمارس الذهنية المهيمنة والتسلطية تضليلاً إعلامياً كبيراً، مستعينة بتقنيات وأدوات متطورة جداً في إطار سعيها إلى تشويه المعلومة وحرمان المجتمع منها، وكذلك القضاء على التنوع والتعددية، كما تسعى جاهدة إلى تسخير جميع الوسائل والمنابر الإعلامية في خدمة هذا التوجه، فإن وكالة أنباء هاوار ANHA تهدف إلى إيصال المعلومة الصحيحة ومن مصادرها الأساسية إلى المجتمع.

في هذا الإطار فإن وكالة أنباء هاوار تسعى إلى مجابهة السلطوية في ميدان الإعلام والانضمام إلى الكفاح من أجل إعادة بناء المجتمع الأخلاقي والسياسي. ANHA تؤمن بأن النضال على الصعيد الإعلامي يعتبر أحد سبل النضال من أجل تعزيز مبادئ الحياة وبناء شخصية المجتمع الأخلاقي والسياسي الذي يستوعب جميع الألوان والأصوات والمعتقدات والآراء. إن وسائل الإعلام باتت تشكل القوة الرئيسية والأهم القادرة على إنهاء التسلط، والوصول في الوقت ذاته إلى ملايين الأشخاص، وعليه فإن ANHA تؤمن بأن الإعلام يعتبر عاملاً أساسياً في بناء المجتمع الديمقراطي. وفي هذا الإطار فإنها تهدف إلى النضال والكفاح في ميدان الإعلام في سبيل تعريف وحماية وتطوير هوية وثقافة وتاريخ الشعب الكردي وجميع الشعوب المضطهدة، والشعوب التي يتم إنكار وجودها والشعوب المعرضة للإبادة الجسدية والثقافية.

التزاماً منها بميراث الإعلام الحر فإنه من الأهداف الأساسية الأخرى لـ ANHA هو القضاء على الذهنية الإعلامية التسلطية المعزولة عن المجتمع والمرتبطة بالذهنية الذكورية، وخلق وبناء فكر على صلة وثيقة بالمجتمع. كما تسعى إلى إخراج الإعلام من هيمنة السلطة ووضعه  في خدمة الشعوب وتعزيز مؤسسات الإعلام البديل. وفي هذا الإطار فإن ANHA تتبنى قيم الحياة الديمقراطية والتشاركية، وتتبنى تاريخ وفلسفة الحضارة الديمقراطية وتلتزم بمبادئ وقيم إعلام المجتمع الديمقراطي والبيئي وحرية المرأة.

ولأجل تحقيق هذه الأهداف، فإن وكالة أنباء هاوار تتابع المستجدات وتوصل المعلومة إلى المجتمع، وفق أسس الإعلام الصادق والوجداني والأخلاقي والموضوعي، وذلك عبر شبكة من المراسلين المنتشرين في روج آفا بشكل خاص وفي بقية أجزاء كردستان ودول الشرق الأوسط.