تصريحات لافروف لا توفر أرضية لحل الأزمة السورية بل تحرض تركيا وإيران ضد الإدارة الذاتية

رد نائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي للادارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، بدران جيا كرد على تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، وقال إن هذه التصريحات لا تخدم حل الأزمة السورية ولكنها تشكل الأرضية لتحريض تركيا وإيران ضد الإدارة الذاتية.

​​​​​​​علاقات الميت التركي مع جهاز البارستن يرسخ الاحتلال التركي في باشور كردستان

بعد أن فشلت دولة الاحتلال التركية في تحقيق مآربها من خلال ما يسمى بهجوم "مخلب النمر" بدأت باتباع أساليب مختلفة لترسيخ وإدامة احتلالها لمناطق باشور كردستان، في مراكز الحرب الخاصة التي أنشأها الحزب الديمقراطي يتجول عناصر الميت التركي بكل حرية.

قانون قيصر: معاناة جديدة وطويلة الأمد

على مدى سنوات شغلت المسألة السورية الرأي العام العالمي والإقليمي. ومع بدء تطبيق قانون قيصر عادت المسألة لتشغل مرة أخرى الرأي العام.

​​​​​​​جريمة أولوف بالمه والمؤامرات الّتي استهدفت نضال حرّيّة الشّعب الكرديّ

بتاريخ 28 شباط عام 1986 قُتل رئيس وزراء السويد أولوف بالمه وزوجته جرّاء هجوم مسلّح تعرّضا له أثناء خروجهما من إحدى صالات السينما، وفيما بعد بدأت سلسلة اعتقالات بحقّ الكرد، ولكن وبعد مرور 34 عاماً ظهرت الحقيقة. فمن هم القتلة الحقيقيّون؟ ولماذا تعرّض الكرد لهذه المؤامرة؟ وما هو المطلوب من الكرد من الآن فصاعداً؟

​​​​​​​في أعقاب هدن واتفاقيات.. ماذا جرى في (خفض التصعيد)؟

توجهت الأنظار خلال الأيام الماضية بشكل كبير إلى منطقة (خفض التصعيد), حيث شنت قوات النظام بدعم روسي هجمات عنيفة على الرغم من إعلان كل من روسيا وتركيا لهدنة لم تدم طويلاً, وتمكنت من تحقيق تقدم, ما أشعر تركيا بالقلق, فماذا حدث خلال هذه الأيام.

الخلافات والعقد الدولية إلى أين تأخذ سوريا؟

النظام يعزز قواته باتجاه مناطق (خفض التصعيد) ويمهد لمعركة, تركيا تهدد بمهاجمة شمال وشرق سوريا مجدداً، وتبلغ المرتزقة في إدلب بأنهم يجب أن يعتمدوا على أنفسهم, غموض في الموقف الأمريكي, كل ذلك جرى بعد أحداث مهمة كان أبرزها لقاء بين بوتين وأردوغان, فهل هناك صفقة جديدة.

كالنعامة التي تغمر رأسها في التراب.. نيجرفان برزاني يبرّر للهجمات التركية

يبدو أن البعض يصرّ بأن يشبّه نفسه بالنعامة التي تغمر رأسها في التراب, هذا ما ينطبق على نيجرفان برزاني، والذي برّر مجدداً الهجمات التركية على شمال وشرق سوريا بذريعة أن لحزب العمال الكردستاني وجود هناك, وعلى ما يبدو أن برزاني لا يرى ما يقوم به الأخطبوط العثماني من التوسع في شرق المتوسط وإفريقيا, فهل هناك أيضاً وجود لحزب العمال الكردستاني هناك ؟.