قامشلو

أصدرت تنظيمات واتحادات المجتمع المدني في روج آفا وشمال وشرق سوريا اليوم الاثنين بياناً، بصدد إقدام سلطات باشور كردستان على إغلاق مقرات حركة حرية المجتمع الكردستاني في 27 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، بحجة عدم حصولها على رخصة عمل سياسي رسمي من جانب وزارة الداخلية في الإقليم، رغم تقديم الحركة الإجراءات القانونية إلى سلطات الإقليم عام 2014 وحصولها على ترخيص من الحكومة العراقية العام الماضي.

وتجمع العشرات من أعضاء تنظيمات واتحادات المجتمع المدني في روج آفا وشمال وشرق سوريا، أمام مقر حركة المجتمع الديمقراطي في مدينة قامشلو.

وقرئ البيان من قبل سامي يوسف الرئيس المشترك لاتحاد المهندسين في إقليم الجزيرة، وجاء فيه:

"إن أرقى أشكال التنظيم المجتمعي المدني، تكمن في ممارسات النشاط السياسي السلمي، وفقاً لقانون الأحزاب والتنظيمات الصادرة والمنظم لهذا الشكل الأرقى، المطالب للارتقاء بالحياة المجتمعية إلى الأفضل.

إن ما تصرفت به حكومة إقليم كردستان العراق قبل عدة أيام، بإغلاق مقرات حركة حرية المجتمع الكردستاني في باشور أمر مخالف لقانون الأحزاب الذي وفقه تمارس كل الأحزاب والتنظيمات السياسية نشاطها، وحيث تقدم حكومة الإقليم مبررات وحجج واهية، ليست سوى إرضاء لجهات إقليمية تفرض قرارها السياسي على باشور، لمنع وحدة الصف الكردستاني وتدخل سافر في الشأن الداخلي للشعب الكردستاني، وتنفيذ وقبول حكومة الإقليم لقرارات لا تخدم وحدة الصف الكردستاني، ليست سوى رضوخ للقوى الإقليمية المعادية للحقوق المشروعة للشعب الكردستاني، بل ومشاركة فعلية في تمزيق المجتمع الكردستاني وخرق فاضح للقوانين الصادرة عن برلمان إقليم كردستان واعتداء على إرادة شعب باشور كردستان، لذا نحن منظمات واتحادات ومؤسسات المجتمع المدني في روج آفاي كردستان وشمال و شرق سوريا، نعبر عن استنكارنا وإدانتنا لإغلاق مقرات أي منظمة أو حزب أو جمعية تقدمت بطلبها المشروع لممارسة نشاطها السلمي وفق قانون الأحزاب في باشور، وهو حق مشروع لا تنتقصه قرارات جائرة مفروضة من قبل قوى إقليمية فرضت إرادتها على إرادة حكومة الإقليم التي استكانت ورضخت ومزقت وحدة الصف الكردستاني.

على هذا الأساس ندعو حكومة إقليم كردستان والاتحاد الوطني الكردستاني بشكل خاص إلى العودة لخط الرئيس الخالد  مام جلال، والتراجع عن أية قرارات تسيء للقانون وللحقوق ولحرية الرأي، والسماح لكل التنظيمات بممارسة نشاطها السلمي بكل حرية وفق القوانين والتشريعات المعتمدة والصادرة من برلمان وحكومة إقليم كردستان، والعمل على وحدة الصف الكردستاني وعدم الرضوخ لإرادة الأعداء الذين يتربصون بالشعب الكردستاني وقواه الوطنية."

(أس-إ ا)

ANHA