عصام عبدالله/قامشلو

وتشارك عدد من التنظيمات الشبابية في مناطق شمال سوريا في فعالية اعتصام في معبر سيمالكا الحدودي بين روج آفا وباشور كردستان اعتباراً من 24 من شهر تموز من العام الجاري، بعد أن منعت سلطات الحزب الديمقراطي الكردستاني الوفود الشبابية من العبور إلى باشور للانضمام إلى شبيبة باشور في تصديها للهجوم التركي على مناطق باشور كردستان.

فعالية الشبيبة بدأت عندما قررت التنظيمات الشبابية الانضمام إلى شبيبة باشور كردستان الذين خرجوا كدروع بشرية ضد الهجوم التركي على باشور كردستان وجبال قنديل وذلك في إطار حملة "انتفضوا" التي أطلقتها التنظيمات الشبابية في شمال سوريا.

وبعد أن منعت سلطات الحزب الديمقراطي عبور الوفود الشبابية قرر الشباب الاعتصام في معبر سيمالكا والتنديد بممارسات الحزب الديمقراطي.

وعليه تم نصب خيمة للاعتصام يتناوب فيها الشباب على شكل مناوبات تستمر كل مناوبة يومين متتاليين ويشارك في كل مناوبة أعضاء الاتحادات والتنظيمات الشبابية من منطقة معينة من مناطق شمال سوريا. وتتضمن الفعالية استقبال الوفود الشعبية التي تزور المعتصمين وكذلك فعاليات أخرى منوعة.

الإداري في اتحاد شبيبة روج آفا قهرمان هبون قال إن فعاليات الاعتصام تتضمن خطة عمل يومية، حيث يتم يومياً استقبال الوفود الزائرة إضافة إلى تنظيم المحاضرات والندوات الثقافية.

وفود شعبية واجتماعية وسياسية تزور خيمة الاعتصام

وأكد هبون أن المعتصمون يستقبلون يومياً العديد من الوفود الشعبية والاجتماعية تضم ممثلين وأعضاء عن مجالس النواحي والمناطق، إضافة إلى ممثلين عن الأحزاب السياسية ومجالس عوائل الشهداء وقوات حماية المجتمع ومؤتمر ستار.

وأضاف هبون "زيارة وفود المجالس والمؤسسات الاجتماعية والسياسية تساهم في رفع معنويات المعتصمين وتزيدنا إصراراً على تصعيد النضال ومواصلة الاعتصام حتى تحقيق أهدافهم في العبور إلى باشور والتصدي للعدوان التركي".

وأشار هبون" إلى إن حملة "انتفضوا" صعدت من نشاطاتها وفعالياتها بعد الاحتلال التركي لعفرين وتهجير المدنيين وتغيير ديموغرافيتها، وتوطين التركمان والجماعات المرتزقة في عفرين".

الاعتصام قائم حتى تحقيق أهدافه

ونوه هبون إلى أن "الاعتصام قائم ما دام الحزب الديمقراطي الكردستاني يمنع الشبيبة من دخول باشور كردستان، رغم الحرارة المرتفعة في خيمة الاعتصام إلا إن الشبيبة معنوياتهم عالية."

وحول الهدف من الاعتصام قال قهرمان هبون "إن هدفنا من الاعتصام هي أن نظهر للعالم والشعب الكردي الاعمال اللاأخلاقية التي ترتكبها الاحتلال التركي بحق المدنيين العزل وإظهار خيانة الحزب الديمقراطي الكردستاني وتواطؤه مع الاحتلال التركي في منع الشبيبة من العبور ومساندة شبيبة باشور كردستان، وسيبقى الاعتصام قائماً ولن نتراجع عن حملتنا " انتفضوا "مهما كلفنا من تضحيات حتى آخر نقطة من دمائنا".

المنظمات المشاركة في حملة انتفضوا

وحول المنظمات المشاركة في حملة انتفضوا قال الإداري في اتحاد شبيبة روج آفا قهرمان هبون إن التنظيمات المشاركة هي اتحاد روج آفا وشبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي واتحاد المرأة الشابة وشبيبة مجلس سوريا الديمقراطية واتحاد الطلبة الديمقراطيين وشبيبة التركمان والشبيبة العربية والشبيبة الأممية، "هذه التنظيمات لبت نداء الحملة التي انطلقت في 24 من شهر تموز تحت شعار "انتفضوا" للمطالبة بوضع حد لهجمات الدولة التركية ووقف اعتداءاتها ضد مناطق باشور وجبال قنديل".

وناشد هبون في نهاية حديثه جميع الشبيبة الثورية في شمال سوريا وأجزاء كردستان الأربعة  "الوقوف وقفة واحدة ضد الأنظمة الفاشية والمحتلة لكردستان وإزالة الحدود المصطنعة بين كردستان التي وضعتها الأنظمة الاستعمارية والانتقام لدماء شهدائنا وتحقيق حلم شعبنا وشهدائنا وتحقيق آمالهم".

(ك)

ANHA