أحمد العساف/ الرقة

تتصاعد تهديدات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشن هجمات احتلالية على مناطق شمال وشرق سوريا، هذه التهديدات أثارت ردود فعل غاضبة من أهالي المنطقة، ومن بينهم نساء منطقة الكرامة اللواتي أكدن بأنهن لن يقبلن باحتلال مناطقهم مرة أخرى بعد أن تحررت من مرتزقة داعش المدعومين من تركيا.

"تركيا تريد إطالة عمر داعش في سوريا"

بدرة العلي من بلدة الحمرات في ريف الرقة الشرقي أوضحت بأن تركيا تهدف من خلال تهديداتها وحشد قواتها على الحدود السورية، لإطالة عمر داعش في سوريا، كونها تلفظ أنفاسها الأخيرة في ريف دير الزور.

وأضافت بدرة العلي بأن نساء المنطقة وبعد تحررهن من مرتزقة داعش، يعشن اليوم حريتهن، "نحن اليوم نعيش بحرية بعد أن تم دحر المرتزقة من مناطقنا بفضل تكاتف الشعوب في المنطقة".

وقالت بدرة العلي في نهاية حديثها "لن نقبل أن تحتل تركيا أراضينا بعد أن تحررت من مرتزقة داعش المدعومين من قبل تركيا".

سنكون درعاً لحماية مكتسباتنا وممتلكاتنا

نسيبة عليوي من بلدة الحوس أوضحت قائلة "إن ما يصرح به أردوغان هو لزعزعة أمن المنطقة وإعادة أمجاد أجداده العثمانيين الذين احتلوا سوريا 400 عام واليوم بحجج واهية يريد إطالة الحرب في سوريا ويجعل المنطقة في حالة عدم استقرار".

وبينت نسيبة عليوي  بأن قوات سوريا الديمقراطية وبفضل تكاتف الأهالي معهم تمكنوا من دحر مرتزقة داعش، وأعادوا للأهالي حريتهم التي سلبت من قبل مرتزقة داعش.

وفي نهاية حديثها أكدت نسيبة عليوي بأنهم كنساء المنطقة سيبقين متكاتفات حتى دحر المرتزقة من كافة سوريا، ولن يقبلن بالاحتلال التركي الهادف لارتكاب المجازر في المنطقة.

(آ أ)

ANHA