أمينة العلي/الرقة

حاولت مرتزقة داعش أثناء سيطرتهم على مدينة الرقة بطمس كافة الثقافات وتاريخ المدينة، ولكن الكثير من أهلها نتيجة حبهم وشغفهم لثقافة مدينتهم دفعهم أن يخفوا كل ما يدل على تاريخ مدينة الرقة وثقافتها.

وبعد أن أعلنت لجنة الثقافة والفن التابعة لمجلس الرقة المدني عن فتح مكتبة خاصة لمدينة الرقة، ليكون مرجعاً لكل من يحب الثقافة، تواصل الكثير مع اللجنة لتسليمها الكتب التي أخفوها عن مرتزقة داعش.

والمواطن عبد الرحمن محمد أحمد من أهالي قرية "حاوي الهوى" وكان مسؤولاً سابقاً عن المكتبة في المركز الثقافي في قرية "حاوي الهوى" حبه وشغفه لثقافة منطقته دفعه إلى المخاطرة بحياته وإخفاء 2500 كتاب في الوحدة الإرشادية أثناء احتلال داعش لمدينته خوفاً عليها من عبث داعش.

نائب الرئاسة للجنة الثقافة والفن عبد الغفور الخلف تحدث  بهذا الخصوص قائلاً: "منذ تحرير مدينة الرقة ونحن نعمل على جمع الكتب الثقافية الخاصة بمدينة الرقة، وإلى هذا اليوم جمعنا ما يقارب 6500 كتاب من تحت أنقاض كلية الطب ونقابة المهندسين ونقابة المحاميين".

وأضاف عبد الغفور: "اليوم قمنا بنقل 2500 كتاب أخفاهم المواطن عبد الرحمن محمد من قرية "حاوي الهوى"  الذي خاطر بحياته من أجل إخفاء هذه الثروة الثقافية".

وأنهى عبدالغفور حديثه بالقول: "سيتم العمل على تجهيز مكتبة لجمع الكتب لتكون مرجعاً لكافة المثقفين والأدباء ولمن يعشق القراءة والثقافة".

(س)

ANHA