شيندا أكرم /مركز الأخبار

بيريتان حمو...المرأة الكردية التي تخطت وكسرت كل القيود والقوانين البالية المفروضة على المرأة، وبدأت تناضل لحماية وطنها وأرضها أولاً ثم حماية نفسها والنساء من بني جلدتها ثانياً.

ولدت هذه المقاتلة الشابة في سريه كانيه عام 1992، ولهذا التاريخ رمزية كبيرة لدى أبناء الشعب الكردي، إذ استشهدت المناضلة في صفوف حركة التحرر الكردستاني بيريتان ديرسم في هذا العام إثر عملية فدائية قامت بها.

بيريتان ديرسم المناضلة في حركة التحرر الكردستانية استشهدت في ذلك العام عندما تصدت لهجوم كانت تركيا والبيشمركة تشنه في جنوب كردستان، وكان استشهادها نتيجة عملية فدائية، إذ ألقت بنفسها من أعلى جبل تجنباً لوقوعها في الأسر.

وأعطت عملية الشهيدة بيريتان دافعاً للنساء الكرديات اللواتي بدأن الانضمام إلى صفوف حركة التحرر الكردستانية بعدها أفواجاً وشكلن جيشاً كبيراً من النساء يدافع عن القضية الكردية.

في ذلك العام، ولدت فتاة في منطقة سريه كانية، اعتزمت عائلتها تسميتها باسم المناضلة بيريتان، حتى أصبحت تحمل اسم بيريتان حمو.

تقول صبو والدة بيريتان أنها أسمت ابنتها باسمها هذا، لأنها اعجبت بشجاعة بيريتان ديرسم وصفاتها الحميدة التي تحلت بها.

عاشت بيريتان حمو في كنف عائلة عرفت بتمسكها بالقضية الكردية، وكان لها ضمن هذه العائلة شقيقتان و5 أشقاء، متوسطة الحال وتعتمد على الزراعة في تأمين دخلها.

الظروف الصعبة التي كانت سائدة في المناطق الكردية نتيجة التجاهل المتعمد من النظام البعثي، كان يدفع العوائل الكردية إلى الانطلاق في رحلات سفر طويلة للاستقرار في المحافظات الداخلية التي كانت فرص العمل فيها متوفرة.

كان ذلك الحال يطبق على عائلة بيريتان التي سافرت عام 2004 إلى العاصمة السورية دمشق، وعندها تخلت بيريتان عن دراستها التي كانت في المرحلة الابتدائية.

بعد أعوام عدة من العمل، لم تنقطع فيها العائلة من نشاطات كانت تخدم القضية الكردية وتسيّرها حركة الحرية، اندلعت عام 2012 ثورة الحرية في غرب كردستان(روج آفا) وذلك بعد عام من بدء حراك شعبي في سوريا عام 2011 تحول فيما بعد إلى أزمة وحرب دولية.

مع انطلاق الثورة، عادت العائلة إلى روج آفا، وذلك ما سمح للشابة بيريتان الانضمام إلى صفوف الثورة، لعلها تكمل ما بدأته بيريتان ديرسم التي حملت اسمها.

أكملت بيريتان ما كانت تقوم  به في دمشق، إذ واصلت تنظيم صفوف الشبيبة وتشجيعهم على الانضمام إلى وحدات حماية الشعب والمرأة، ودربت الكثير منهم على كيفية حمل السلاح ورفدت أفكارهم بإيديولوجيا الحرية.

تميزت بريتان بأسلوبها المرن، واستطاعت أن تبني شخصية مثالية لتقتدي بها النساء في روج آفا وشمال سوريا.

شاركت بريتان مع توليها مهاماً قيادية في وحدات حماية المرأة في العشرات من الحملات العسكرية التي كان الغرض منها تحرير مناطق محتلة في شمال سوريا كانت مجموعات مرتزقة قد دخلت إليها مثل النصرة وداعش.كما شاركت في حملات تحرير المنطقة من النظام السوري.

يقول رفيق دربها جاف رش المقاتل في وحدات حماية الشعب أنه وخلال فترة قصيرة تمكنت المقاتلة بريتان أن تأخذ مكانها في عضوية المجلس العسكري لوحدات حماية المرأة مزيدة بذلك دورها في الانضمام والتدريبات التي كانت تلقى للعضوات الجدد.

معركة سريه كانية المصيرية!

بدأت الهجمات المعادية ضد ثورة روج آفا انطلاقاً من مدينة سريه كانية التي هاجمتها جبهة النصرة(هيئة تحرير الشام حالياً) عام 2013 بدعم تركي صريح ومباشر.

كانت تلك الهجمات تهديد حقيقي يطال ثورة روج آفا، لذا تصدى لها أبناء المنطقة بكل قوة حتى أفشلوها.

بيريتان شاركت في هذه المعركة، وذات مرة أصيبت بعد معارك شرسة وعنيفة خاضتها ضد المرتزقة، وعلى إثرها وقعت أسيرة بيد المجموعات المرتزقة مع عدد من رفاقها.

استمر اعتقالها لمدة زمنية حتى تم عقد عملية تبادل أسرى بين وحدات الحماية وجبهة النصرة وبموجبها خرجت بيريتان حمو من الأسر واستنشقت هواء الحرية.

بعد ذلك بفترة، عادت ذات مرة إلى المنزل لزيارة العائلة، تتذكر والدتها صبو أن ابنتها بيريتان طلبت منها  أن تضع الحناء على شعرها، وبعد أن وضعت الحناء غسلت شعرها بسرعة ولم تدع للحناء مجالاً حتى تنشف لأن رفاقها اتصلو بها وقالوا بأن معاركاً اندلعت في قرى سريه كانيه وعليها القدوم على الفور.

لم تمضِ وقتاً في الطريق حتى وصلت إلى مناطق الاشتباك، تقول رفيقة دربها أمارا بأنها كانت تحارب من دون أخذ نفس استراحة، وأنها أسعفت العديد من رفاقها الجرحى الذين وقعوا جراء المعارك، وأمارا كانت واحدة من المصابين.

لم تتوقف للحظة، حتى جاءت اللحظة الأخيرة عندما أصيبت واستشهدت وهي ما تزال في ساحة المعركة، وارتقت بذلك بيريتان حمو الاسم الحركي تكوشين ولات لتكون شهيدة الوطن في الـ24 من أيار/مايو عام 2014 في قرية الراوية التي شهدت معاركاً كبيرة وطويلة الأمد ولها سجل طويل في البطولات التي خاضها مقاتلو وحدات حماية الشعب والمرأة إبان مقاومة سريه كانية.

(ج)

ANHA