عمار الخلف /الرقة

وتواصل لجنة الصحة أعمالها الخدمية في إعادة تأهيل المشفى الوطني، التي تم العمل عليها فور تحرير المدينة على أيدي قوات سوريا الديمقراطية في 20/تشرين الأول  /2017وتأسيس مجلس الرقة المدني لينبثق منها عدة لجان خدمية وصحية تعمل على رفع المستوى الخدمي والصحي بكافة أشكاله ومجالاته الصحية في معظم أرجاء مدينة الرقة.

ليتم العمل على تأهيل المشفى الوطني وسط المدينة من قبل لجنة الصحة بالتنسيق مع منظمات دولية أخرى من أجل النهوض بالمستوى الصحي والطبي .

ويعتبر المشفى الوطني من أهم المشافي المتواجدة في مدينة الرقة والتي تعمل على تقديم الخدمات الطبية والصحية لأهالي  مدينة الرقة وريفها.

وكالتنا هاوار دخلت المشفى الوطني في الرقة ورصدت واقع الأعمال الخدمية التي يتم العمل عليها من قبل لجنة الصحة في مجلس الرقة المدني .

رئيس لجنة الصحة في مجلس الرقة المدني  أحمد اسماعيل قال :" بعد مرور أكثر من عام  من تحرير مدينة الرقة بدا  الواقع الصحي في المدينة بالتحسن نوعاً ما على عكس السنة الماضية التي مرت بها المدينة من خراب ودمار شبه كامل ليتم إعادة تأهيل المشفى الوطني التي تعتبر شريان مدينة الرقة .

إسماعيل قال إنه من المقرر أن يتم تأهيل الطابقين الثاني والثالث أيضاً مع الدخول في شهر آذار من العام الحالي بعد الانتهاء من الطابق الأول وقبو المشفى.

أحمد إسماعيل قال إن المشفى سيفتتح في شهر شباط بأقسام" عظمية، عصبية وداخلية" إضافة لغرفة للعناية المشددة والانعاش مع إدخال قسم الجراحة العينية للمشفى.

فيما تستعد لجنة الصحة أيضاً لتجهيز أقسام المعالجة الفيزيائية وتركيب الأطراف الصناعية لما عاناه الأهالي وإصابة العديد منهم بحالات إعاقة وفقدان للأطراف نتيجة ألغام مرتزقة داعش وتفخيخهم للمنازل.

والجدير ذكره أن مرتزقة داعش قد اتخذت من المشفى الوطني مقراً لهم وتحصنوا فيه إبان بدء قوات سوريا الديمقراطية التقدم باتجاه تحرير المدينة  إضافة لتفخيخ أجزاء منه مما أدى إلى تعرضه للتدمير والخراب .

(سـ)

ANHA