كوباني

انطلقت فعاليات اليوم الثاني من مؤتمر حزب الاتحاد الديمقراطي لمجالسه في مقاطعة كوباني بحضور كبير من أعضاء وإداريي الحزب، إلى جانب أعضاء وإداريين في المؤسسات داخل المقاطعة والأحزاب السياسية.

ويعقد المؤتمر تحت شعار "سنحرر عفرين ونبني سوريا لا مركزية ديمقراطية عبر الإرادة والتنظيم".

ويأتي المؤتمر في وقتٍ يعطي فيه للشعب السوري بجميع مكوناته وخاصة في شمال وشرق البلاد دفعة معنوية وإصراراً على خيار المقاومة في وجه أي خطر ضد المكتسبات التي حقوقها في الأعوام القليلة الماضية، بالتزامن مع التصريحات التركية بشن حربٍ شاملة ضد شعوب المنطقة.

ويستمر مؤتمر الحزب لأعضاء مجالس النواحي في مقاطعة كوباني ليومه الثاني، بحضور الرئيس المشترك للحزب شاهوز حسن والمئات من أعضاء الحزب.

وكانت فعاليات اليوم الأول من المؤتمر عقدت في مركز باقي خدو للثقافة والفن في مدينة كوباني وألقيت فيه العديد من الكلمات، وانتهى بعد ساعات بانتخاب 14 شخصاً لإدارة أعمال الحزب في ناحية القناية غرب المقاطعة.

بينما يعقد اليوم على مستوى ناحية كوباني(مدينة كوباني وعدد قليل من القرى المجاورة لها)، لانتخاب إدارة خاصة بالحزب ومناقشة أوضاع الحزب في ناحية كوباني.

شاهوز حسن الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي ألقى كلمة مع افتتاحية اليوم الثاني من المؤتمر الذي يعقد لأعضاء الحزب في ناحية كوباني، أشار فيها إلى ضرورة أخذ مكتسبات المكونات في مناطق شمال وشرق سوريا أساساً في كل تفاوض أو أي عملية تبادلٍ سياسية، قائلاً "جميع المفاوضات مع النظام السوري والأطراف الأخرى في سوريا هي للحفاظ على الثورة في شمال وشرق سوريا ولا تفاوض حول أي خطر تجاه المكتسبات التي حققها الشعب".

من جانب آخر، ألقي عدد من الكلمات الترحيبية منها كلمة باسم مؤتمر ستار ألقتها سميرة أحمد، وعن مجلس عوائل الشهداء ألقتها روناهي أحمد، بينما قرئت عدد من الرسائل المبعوثة من قبل عدد من الأحزاب السياسية أبرزها حزب سوريا المستقبل.

هذا ومن المقرر أن تتم مناقشة النظام الداخلي للحزب وأوضاعه التنظيمية في الوقت الراهن، إلى جانب قراءة ونقاش التقرير السنوي لنشاطات وفعاليات الحزب في ناحية كوباني.

(ز س – ه ح/ج)

ANHA