مركز الأخبار

قالت رئيسة الهيئة التنفيذية في مجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد اليوم الجمعة أن "القوات التي تقودها قوات سوريا الديمقراطية في شمال سوريا  قد لا يمكن من مواصلة اعتقال سجناء داعش إذا خرج الوضع في المنطقة عن السيطرة"، بحسب ما نقلته رويترز.

وعقد مسؤولون في مجلس سوريا الديمقراطية مؤتمراً صحفياً اليوم في باريس بالتزامن مع زيارة يجريانها إلى العاصمة الفرنسية لبحث التهديدات التركية وسبل التعاون فيما بين فرنسا والمجلس لضمان أمن واستقرار مناطق شمال وشرق سوريا.

وقال الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار أن أي هجوم تركي سيتيح المجال "للفصائل المتشددة" لتنتشر مجدداً لأنها تلقى دعماً تركياً.

فيما قالت إلهام أحمد أن أي هجوم تركي سيجبر قوات سوريا الديمقراطية للانسحاب من نقاط المعارك في دير الزور لحماية الحدود أمام الهجمات التركية، إذ ما زال الآلاف من مرتزقة داعش يتحصنون في تلك المنطقة.

وطالبت إلهام أحمد، فرنسا العضو في الاتحاد الأوروبي لاستخدام نفوذها لفرض حظر جوي على مناطق شمال وشرق سوريا.

وكانت وزيرة القوات المسلحة الفرنسية، فلورنس بارلي، وصفت قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسحب قواته من سورية بـ"القرار الخطير".

ومن جانبه قال السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة، فرانسوا ديلاتر للمجلس في وقت سابق، إن من المهم أن تضع الولايات المتحدة "في الحسبان حماية الناس في شمال شرق سوريا واستقرار هذه المنطقة لتجنب أي مأساة إنسانية جديدة أو أي عودة للإرهاب".

وقال المبعوث الفرنسي فرانسوا ديلاتر إن "الحرب لم تنته" وحذر من أن التوترات على الأرض يمكن أن توفر فرصة للإرهابيين.

(م ش)