أسمهان عمر/ الطبقة

يرجع الخلاف أصلاً إلى التنازع على ملكية قطعة أرض في قرية المهناوي جنوب بلدة الجرنية حيث لم تستطع جميع الجهات التي حولت القضية إليها الفصل فيها.

وبحسب قريب الطرفين ورئيس المجلس المحلي للقرية عبد العزيز خيرو أن" هذه المشكلة لم تحل رغم عرضها مراراً وتكراراً على المحاكم التابعة للنظام السوري سابقاً، أو تلك المحلية الشعبية".

وحول حل القضية قال خيرو:" اجتمعت لجنة الصلح بالتعاون مع إدارة قوى الأمن الداخلي في الجرنية مع طرفي الخلاف حيث تمّ تقريب وجهات النظر والرؤى وصولاً إلى إيجاد حل يرضي الطرفين يقضي بتقاسم ملكية الأرض المتنازع عليها، وبهذا الشكل ارتضى الطرفان هذا الحل وعليه أقيمت المصالحة بين الطرفين بالتراضي".

وشكر خيرو لجنة الصلح وجميع الأطراف التي ساهمت في حل هذه المشكلة.

والجدير بالذكر أن لجان الصلح منذ تأسيسها قبل حوالي العام في منطقة الجرنية حلت مئات القضايا العالقة بشكل ودي دون الوصول إلى المحاكم.

(أ ع/ل)

ANHA