أمينة العلي الرقة

تستمر لجنة إعادة الأعمار في مجلس الرقة المدني بترحيل الركام وإزالة الأنقاض من الشوارع والأحياء، والاستفادة منها في إصلاح الجسور المتهدمة والطرقات التي تضررت بفعل الحرب ضد مرتزقة داعش.

كما تعمل اللجنة على تأمين الخدمات الأساسية للأهالي مثل إعادة الكهرباء والتي تعتبر من أولويات عمل اللجنة خلال العام الجاري.

رئيس لجنة إعادة الأعمار في مجلس الرقة المدني عبد العريان أكد أن اللجنة تواصل أعمالها على قدم وساق منذ تحرير مدينة الرقة "نعمل على إزالة الركام ورفع الأنقاض من المدينة والاستفادة منها في إصلاح الطرقات والجسور التي دمرت بفعل الحرب. تم حتى الآن إزالة مليون طن من الركام من أحياء مدينة الرقة في المرحلة الأولى والآن بدأنا بالمرحلة الثانية بإزالة ركام المنازل."

كما عملت اللجنة بحسب العريان على إصلاح العبارات والطرقات ومداخل  الأرياف القريبة من المدينة والتي تضررت جراء الأمطار التي شهدتها مدينة الرقة في الأيام القليلة الماضية.

العريان أشار أيضاً إلى أن العمل جار من أجل إعادة الكهرباء للمدينة والأرياف، وأكد أن منطقة المشلب وسيف الدولة سوف تنار خلال العام الجاري.

ونعمل جاهدين على إعادة الكهرباء للمدينة وفي الأرياف وأيام قليلة وتنار منطقة المشلب وسيف الدولة بالكهرباء في العام الحالي.

اللجان الفرعية تعمل على قدم وساق

ويتبع للجنة إعادة الإ عمار فريق الاستجابة الأولية  والذي يتفرع عنه 4 فرق وهي فريق الغوص وفريق انتشال الجثث وفريق الإسعاف وفريق الإطفاء.

بدأ فريق الاستجابة الأولية بالعمل بتاريخ 9 يناير من العام الماضي وانقسم إلى عدة فرق وكل فريق يقوم بعمله ضمن المهام الموكلة إليه.

ويعد فريق انتشال الجثث الأكثر نشاطاً بحيث انتشل 3330 جثة من مناطق متفرقة في الرقة.

كما عثر الفريق حتى الآن على 7 مقابر جماعية في أماكن مختلفة من المدنية ويعمل على انتشال الجثث من المقبرة الموجودة في منطقة البانوراما ومن المتوقع الانتهاء من العمل فيها خلال نهاية الأسبوع.

ومن المقرر أن يبدأ الفريق بأعمال انتشال الجثث من منطقة الفخيخة والتي تضم حوالي ألف جثة بينها بحسب المعلوات جثامين صحفيين أجانب قتلوا على يد مرتزقة داعش.

(ك)

ANHA