الطبقة

وتعتبر هذه الخطوة ثمرة الجهود المضنية التي قام بها الكادر التدريسي التابع للجنة التربية في الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة خلال العام الدراسي الجاري.

فرغم كل التحديات الكثيرة والصعوبات الكبيرة فقد استطاعت لجنة التربية إعادة المدارس إلى المهمة التي شيدت لأجلها خلال الأشهر الثمانية المنصرمة والتي سبق لداعش أن حولتها إلى ثكنات عسكرية ومعامل لصناعة الموت.

وبعد الاختبارات التحريرية والشفهية والمذاكرات التي أجرتها المدارس الابتدائية للمرحلة الأولى والتي تشمل الصفوف من الأول وحتى الرابع الابتدائي باشر طلاب المرحلة الثانية (الخامس والسادس) بالإضافة إلى طلاب المرحلة الإعدادية امتحانهم الأول والذي يستمر لثمانية أيام.

هذا وقد أشار المتحدث باسم مدرسة عمر المختار الواقعة جنوب المدينة، محمد عبد اللطيف أن الفرق في مستوى الطلاب أصبح واضحاً مقارنة بالفصل الأول وسيكون العام المقبل أفضل بكثير وكل ذلك جاء نتيجة المجهود الكبير الذي قام به الكادر التدريسي لإعادة تأهيل الأطفال الذين تخلفوا عن مقاعد الدراسة خلال السنوات السبع الماضية.

والجدير بالذكر أنّ عدد المدارس في منطقة الطبقة وصل إلى 189 مدرسة بإشراف كادر تدريسي من مختلف الاختصاصات يقدر بـ 1800 معلم ومعلمة يقومون بتدريس أكثر من 50 ألف معظمهم من المرحلة الابتدائية بينما يبلغ عدد طلاب المرحلة الإعدادية حوالي 2000طالب وطالبة.

(ع ز/د ج)

ANHA