هيزا حسن /كوباني

تتعرض أجزاء كردستان الأربعة لهجمات متتالية تستهدف الشعب وطبيعة الأرض وثرواتها المتنوعة، هذا غير محاربة الثقافات المكونات الموجودة في كردستان وخاصة الكرد.

وفي ظل هذه الحقائق، تشدد فئات مختلفة من الشعب والساسة وقياديي بعض الأحزاب والحركات الكردية في شمال سوريا على ضرورة عقد مؤتمر وطني كردستاني يجمع الكردستانيين على اختلاف توجهاتهم السياسية على طاولة تحاور واحدة.

الأحزاب السياسية: الرد على الهجمات التركية هو السعي إلى وحدة الصف الكردستاني وعقد مؤتمر وطني كردستاني

يقول عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردي السوري PDKS كيلو عيسى بأن "تركيا تهاجم الشعب الكردي باتفاق مع القوى الإقليمية بهدف إنهاء وجودنا وإضعاف الدور الفعال الذي يلعبه الشعب الكردي في الشرق الأوسط".

ونوه كيلو إلى أهمية توحيد الصف الكردي والوقوف في وجه تلك الهجمات والمخططات القذرة التي تحيكها الدول الإقليمية، وقال بأنهم يسعون لعقد الوحدة من خلال التواصل مع الأحزاب الكردية غير حزبهم.

وتقول عضوة مجلس حزب الاتحاد الديمقراطي فاطمة خليل بأن "الدولة التركية تسعى بشتى الوسائل لإبادة شعب كردستان في أجزاء كردستان الأربعة وتحاول خلق فتنة بين الأحزاب السياسية الكردية".

ودعت فاطمة الشعب الكردي والأحزاب للتكاتف يداً واحدة ورص الصفوف للتصدي للهجمات سالفة الذكر.

وبدوره قال عضو اللجنة المركزية للحزب اليساري الكردي في سوريا كاميران كنجو بأنهم كأحزاب سياسية كردية يجب أن يشكلوا رأياً سياسياً موحداً ويعقدوا مؤتمراً وطنياً شاملاً وأن يكون هدفهم هو القضية الكردية وليس المصالح الشخصية في وجه السياسات التي تسعى لإبادتهم.

عوائل الشهداء: أرضنا رويت وتحررت بدماء الشهداء وعلى الأحزاب الكردية التكاتف يداً واحدة للحفاظ عليها

وقال عضو مجلس عوائل الشهداء فتحي عثمان بأنه على أبناء الشعب الكردي أن يقفوا يداً واحدة في وجه تحديات المرحلة الحالية، وأشار إلى أن ثورات الكرد تاريخياً فشلت جميعها نتيجة عدم تكاتف الكرد واتحادهم.

وأكدت هيفين محو وهي من عوائل الشهداء بأن "الهوية الكردية مستهدفة، إذا لم نوحد صفوفنا سنتعرض جميعاً للإبادة. في ثورة روج آفا امتزجت دماء شهدائنا في أجزاء كردستان الأربعة ببعضها، لذا ندعو لعقد مؤتمر وطني شامل لنستطيع حماية الشعب من الإبادة ونحافظ على مكتسبات الشهداء".

أهالي كوباني: الحقد التركي تجاه شعبنا قديم الخلفية وليس وليد اليوم  

ومن أهالي مدينة كوباني، يقول مراد لالو بأن "الدولة التركية عدوة لكل الشعوب والإنسانية وتسعى لفرض سيطرتها على العالم أجمع، وبشكل خاص المناطق الكردية تحاول إبادتنا مراراً، ونحن الكرد دائماً ما نفشل سياسياً لأننا لا نتكاتف ونقف في وجه الهجمات.

وشدد مراد لالو على ضرورة تحقيق وحدة الصف الكردي للحفاظ على وجود هذا الشعب وهويته.

ومن جانبه، قال المواطن محمد حمو "الدولة تركيا تسعى لتكرار تجربة عفرين بباشور كردستان، إذا لم نتوحد العدو سينهي وجود القومية الكردية من جذورها".

مثقفو كوباني: تركيا تستغل بعض الأحزاب الكردية لتحقيق مصالحها

ومن الشخصيات المثقفة في مدينة كوباني، كاميران ميران، يقول بأن الدولة التركية تمارس سياسة قذرة على شعوب شمال سوريا وتسعى لخلق الفتنة بينهم، وأضاف "ومن جهة أخرى تستغل الأحزاب الكردية وتستخدمهم لخدمة مصالح مشروعها الديكتاتوري، والمثال هو الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يقول بأن الدولة التركية حليفة لهم فلماذا وقفت تركيا ضدهم أثناء استفتاء الاستقلال وعارضت قيام دولة كردية مستقلة".

وشدد كاميران في نهاية حديثه على ضرورة أن يوحد الشعب الكردي صفوفه وأن يتكاتف ليقف في وجه مشروع تركيا التوسعي.

(ج)

ANHA