مركز الأخبار

هاجم يوم أمس، المئات من أهالي بلدة شيلادزي بباشور كردستان على قاعدة تركية وطردوا الجنود الأتراك منها وحرقوا الآليات والخيم المتواجدة فيها، وذلك على خلفية مقتل 4 مدنيين نتيجة قصف الطائرات التركية للمنطقة. اليوم بدأت الأسايش في باشور كردستان بتوقيف المشاركين في المظاهرة.

بحسب المعلومات فإن الأسايش أوقفت العشرات من المواطنين حتى الآن. في بلدة شيلادزي أوقفت الأسايش المواطن خالد جعفر، فيما تم توقيف مواطن آخر من بلدة ديرلوكه كان قد دعا عبر الفيسبوك لمساندة أهالي شيلادزي.

كما داهمت قوات الأسايش، هذا المساء، منزل الناشط بدل برواوي في مدينة دهوك. كما تم توقيف الناشط كوفان صالح ريكاني أيضاً، بالإضافة إلى توقيف مدير مكتب فضائية NRT في مدينة دهوك، وإغلاق المكتب.

وتستمر قوات الأسايش بتوقيف الأهالي حتى الآن.

(ن ح)

ANHA