مركز الأخبار

شدد قادة كل من مصر والسودان وإثيوبيا، خلال القمة الثلاثية التي عقدت، اليوم الأحد، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، على الحاجة إلى مشاركتهم لرؤيا واحدة إزاء مسألة سد النهضة، تقوم على أساس اتفاق إعلان المبادئ الموقع في الخرطوم، وإعلاء مبدأ عدم الإضرار بمصالح الدول في إطار المنفعة المشتركة.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية، السفير بسام راضي، إن الزعماء الثلاثة توافقوا على عدم الإضرار بمصالح شعوبهم كأساس تنطلق منه المفاوضات، والعمل المشترك لتحقيق التنمية لشعوب الدول الثلاث، من خلال العمل على التوصل إلى توافق حول جميع المسائل الفنية العالقة، آخذاً في الاعتبار ما يجمع الدول الثلاث من مصير واحد.

وأضاف راضي أن القمة الثلاثية جاءت امتداداً للقاءات، التي انطلقت بين زعماء الدول الثلاث منذ القمة الأفريقية في يناير 2018، والتي تهدف بالأساس إلى توفير مظلة سياسية لدعم المفاوضات الفنية حول سد النهضة، والتغلب على أية عراقيل في هذا الصدد، والعمل على تعزيز التعاون الثلاثي بين مصر والسودان وإثيوبيا.

وأوضح المتحدث الرسمي أن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أكد في هذا الصدد أهمية العمل على ضمان إتباع رؤيا متوازنة وتعاونية لملء وتشغيل سد النهضة، بما يحقق مصالح وأهداف كل دولة من الدول الثلاث.

وأشار راضي إلى أن القمة الثلاثية تطرقت كذلك إلى مُجمل أبعاد العلاقات القائمة بين الدول الثلاثة، وسبل تعزيز التعاون بينها، مع الاستمرار في التشاور والتنسيق المكثف إزاء مختلف الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

(ي ح)