قامشلو

شيع المئات من أهالي مدينة قامشلو جثمان المقاتل في صفوف وحدات حماية الشعب، إيريش قامشلو الاسم الحقيقي أيمن علي، الذي استشهد بتاريخ الـ 10 من شهر كانون الأول الجاري خلال مشاركته في "معركة دحر الإرهاب"، آخر مراحل حملة عاصفة الجزيرة، التي تقودها قوات سوريا الديمقراطية ضد مرتزقة داعش في الريف الشرقي لمدينة دير الزور.

وتجمع أهالي مدينة قامشلو أمام مجلس الشعب بحي العنترية لاستلام جثمان الشهيد إيريش قامشلو، وبعد استلام نعش الشهيد الذي زين بصوره وعلم وحدات حماية الشعب عليه مجسم للحمام، توجه المشيعون بموكب ضم العشرات من السيارات إلى مزار الشهيد دليل ساروخان بحي العنترية بمدينة قامشلو في إقليم الجزيرة.

ولدى وصول نعش الشهيد إلى المزار رفع رفاقه في السلاح جثمانه على الأكتاف وتوجهوا به صوب منصة المزار، حيث كان في استقبالهم المئات من أهالي مدينة قامشلو الذين هتفوا للشهيد "بالروح بالدم نفديك يا شهيد".

وفي المزار نظمت مراسم التشييع فبدأت بتقديم مقاتلي وحدات حماية الشعب المرأة عرضاً عسكرياً تخلله دقيقة صمت، ثم عزا العضو في مجلس عوائل الشهداء في قامشلو حسن طاهر عائلة الشهيد إيريش وتمنى الصبر والسلوان لهم، خلال كلمة ألقاها في المراسم.

وقال طاهر "نمر بمرحلة حساسة هناك تهديدات تركيا بشن هجوم على مناطقنا، لذلك يتوجب علينا أن ننظم من أنفسنا، لحماية مناطقنا ومكتسباتنا، لأن الشعب المنظم لن يستطيع أي أحد النيل منه".

القيادي في وحدات حماية الشعب مصطفى قامشلو قال في كلمة ألقاها خلال المراسم "ننحني إجلالاً وإكباراً لشهدائنا شهداء العزة والكرامة شهداء أخوة الشعوب والعيش المشترك ونعزي والد وأم الشهيد ورفاق دربه في جبهات القتال من وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية".

وتابع قامشلو "قبل عدة سنوات تم غرس شجرة صغيرة ورويت بدماء الشهداء، واليوم نرى ثمار تلك الشجرة العظيمة وهي شجرة عوائل الشهداء الذين ضحوا بأبنائهم من أجل تحرير مناطقنا من رجس الإرهاب بدءاً من تل حميس وصولاً إلى الرقة والطبقة ودير الزور، ونحن نعاهد بالسير على خطاهم".

وحول المعركة التي تقودها ق س د ضد مرتزقة داعش في الريف الشرقي لمدينة دير الزور أكد القيادي في قوات سوريا الديمقراطية لوند ولات خلال كلمة ألقاها " اليوم حملة معركة دحر الإرهاب في ريف دير الزور تعيش في مراحلها الأخيرة، كذلك مرتزقة داعش يعيشون آخر أيامهم في جغرافية المنطقة".

وبين ولات " عندما ظهر مرتزقة داعش حل الخراب والدمار على شعوب المنطقة، لكن وبفضل المقاتلين والمقاتلات المرابطين على جبهات القتال، إلى جانب الألم والمأساة دائماً نعيش الانتصار تلو الآخر".

من جانبه قال شقيق الشهيد إيريش، تولهلدان قامشلو المقاتل في وحدات حماية الشعب الذي ألقى كلمة باسم عائلة الشهيد "إذا ارتقى أيمن شهيداً هناك المئات أمثال أيمن في العائلة، أيمن حمل اسم رفيقه ووفى بعهده له، ونحن نعاهد بالمسير على خطى أخينا الشهيد حتى الرمق الأخير".

بعد الانتهاء من الكلمات قرأ العضو في مجلس عوائل الشهداء رفين محمد وثيقة الشهيد ثم تم تسليمها لذويه.

في الختام رفع مقاتلو وحدات حماية الشعب جثمان الشهيد إيريش قامشلو على أكتافهم ليوارى الثرى في مزار الشهيد دليل ساروخان بمدينة قامشلو.

(أس، س ع/د ج)

ANHA