الشهباء

تحت شعار "بروح مقاومة السجون انتفضوا وحطموا العزلة المشددة على القائد وحرروا عفرين"، تستمر فعاليات الاعتصام لحركة الشبيبة الثورية السورية في ناحية فافين بمنطقة الشهباء للتضامن مع مقاومة المعتقلات وحملات الإضراب عن الطعام ومساندة مقاومة ليلى كوفن.

وشارك في الاعتصام المئات من الشبيبة لناحية "أحرص، فافين، تل رفعت، والقرى التابعة لها"، بالإضافة لمشاركة كل من أهالي قريتي "تل شعير، حليصة، وناحيتي بابنس، أحداث وتل رفعت".

وزينت الخيمة بصور مناضلي ومناضلات مقاومة العصر، وصورة المناضلة ليلى كوفن، وأعلام حركة الشبيبة الثورية السورية واتحاد الطلبة الديمقراطيين.

وبدأت فعالية الاعتصام بالوقوف دقيقة صمت، ثم ألقيت عدة كلمات من قبل عضو مجلس ناحية الأحداث دليل محمد، عضوة مجلس لناحية بابنس ليلى حموش، إدارية لمجلس ناحية أحرص فيدان عبدو، وإداري في حركة الشبيبة الثورية السورية تولهلدان حسن.

في البداية باركت الكلمات مقاومة المعتقلات في السجون والبرلمانية ليلى كوفن التي دخلت يومها 82 من الإضراب عن الطعام المطالبين برفع العزلة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وأكدت الكلمات أن مقاومة السجون حطمت جدران الصمت، وأثبتت أن الإرادة الحرة لايمكن أن يوقفها شيء عن المطالبة بالحرية والكرامة، وبأن مقاومة ليلى كوفن أثبتت للعالم أن إرادة المرأة الحرة أقوى من كافة سياسات الأنظمة الفاشية.

واستذكرت الكلمات ذكرى استشهاد الفدائية أفيستا خابور التي ضحت بروحها وجسدها من أجل حماية أهلها وأرضها من هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، مجددين العهد للشهداء بتصعيد النضال والمقاومة حتى تحرير عفرين.

تلاها تقديم عرض مسرحي من قبل فرقة الشهيدة بريتان التابعة لحركة الثقافة والفن في ناحية بابنس والتي تمحورت حول أهمية التنظيم والتدريب في المجتمع لتحقيق الانتصارات.

وانتهت فعالية اليوم الثاني بعرض سينفزيون عن مقاومة البرلمانية ليلى كوفن في سجون الفاشية التركية.

(كروب/ل)

ANHA