منبج

تجمع اليوم المئات من عوائل الشهداء في الساحة العامة وسط مدينة منبج، للإدلاء ببيان حول التهديدات التركية بشن هجمات على شمال وشرق سوريا.

 عوائل الشهداء رفعوا أعلام مجلس عوائل الشهداء، قوات الدفاع والحماية الذاتية, وصور الشهداء، بالإضافة إلى لافتات كتب عليها "بدماء شهدائنا تحررت مدينتنا, وبعزيمة شبابنا سنحميها".

وفي البداية وقف المجتمعون دقيقة صمت من ثم قرئ البيان من قبل الإداري في مجلس عوائل الشهداء إبراهيم الخليف. وجاء في نص البيان:

ندين ونستنكر التهديدات التركية لمناطقنا المحررة, وفي الآونة الأخيرة مرة أخرى تزداد تهديدات الدولة التركية على شمال و شرق سوريا رغبة في احتلال المناطق الآمنة، وقد شاهدنا ما حدث في عفرين، فقد مضى عام على احتلال تركيا لمدينة عفرين و في 20/1/2018 قامت الدولة التركية باقتحام واحتلال مدينة عفرين التي قاوم شعبها بإرادتهم وشجاعتهم 58 يوماً في وجه الدولة التركية الداعمة للإرهاب حيث أقدم المحتلون على حرق أشجار الزيتون وتدمير البيوت حتى مزار الشهداء لم يسلم من حقدهم، ومثلوا بجثث شهدائنا، والآن يريدون تكرار سيناريو عفرين في شمال وشرق سوريا، ونحن كمجلس عوائل شهداء نطالب بحظر جوي على مناطقنا وسنحمي بلادنا من أي اعتداء كان ولن نسمح بأي تجديد لأمجاد العثمانيين في بلادنا".

وخلال البيان عاهدت عوائل الشهداء على السير على خطا الشهداء والتضحية والفداء لتحقيق العدالة والديمقراطية، وبناء مجتمع تعددي ديمقراطي أخلاقي لامركزي .

وانتهى البيان بترديد عوائل الشهداء شعارات "عاشت منبج حرة أبية ,عاشت سوريا ديمقراطية, عاشت أخوة الشعوب, الشهداء أحياء لا يموتون".

(س ع/د ج)

ANHA