قامشلو

وشارك في مراسم الافتتاح المئات من أهالي الناحية والقرى التابعة لها، ووجهاء وشيوخ عشائر المنطقة، وإداريي المراكز الثقافية في مقاطعة قامشلو.

وبدأت مراسم الافتتاح، بقص شريط الافتتاح من قبل أمهات الشهداء، ثم دخل الحضور إلى المركز، حيث كانت تعرض أعمال فنية تعبر عن ثقافة شعب المنطقة.

 وبعد الوقوف دقيقة صمت ألقى الرئيس المشترك لبلدية الشعب في ناحية تل حميس عبدالرحمن الهادي، قصيدة بعنوان "عفرين تحترق".

كما تخلل مراسم الافتتاح كلمات لكل من الرئيس المشترك للجنة الثقافة والفن صايل المخلف والرئيس المشترك لمجلس الناحية صالح الخلف، والرئيسة المشتركة لهيئة الثقافة والفن في مقاطعة قامشلو نورا الوكاع. وأكدت الكلمات أن الهدف من تفعيل المركز الثقافي هو "إحياء الثقافة والفن في المنطقة وحماية العادات والتراث الأصيل المعاش لدى أبناء مكونات المنطقة‘‘.

كما شددت الكلمات على أهمية تعزيز أواصر العيش المشترك بين مكونات المنطقة، بعيداً عن التناقضات الطائفية والدينية والمذهبية وفق مبادئ الأمة الديموقراطية‘‘.

ثم بدأت الاحتفالية، بتقديم فرقة الأنوار التابعة لناحية تل حميس مسرحية حملت بعنوان "جرح عفرين"، تمحورت حول الأحداث التي تشهدها الساحة السورية من عمليات التغيير الديموغرافي (عفرين، وأرياف دمشق وحمص وحماة) بقيادة روسيا وتركيا وإيران. كما قدمت فرقة الشهيدة زيلان التابعة لحركة الثقافة والفن في ناحية درباسية مقطوعات غنائية من الفلكلور الشعبي.

وعرضت فرقة الشهيد عزيز عرب التابعة لناحية تل كوجر، مسرحية تحت عنوان "الملوك والعبيد"، تمحورت حول انتفاضة الشعوب ضد الأنظمة السلطوية الحاكمة والمستغلة للشعوب المظلومة.

واختتمت الاحتفالية بتقديم فرقة الفلكلور العربي التابعة للجنة الثقافة والفن في ناحية تل حميس، عروضاً فنية راقصة تضمنت دبكات محلية على وقع الأغاني الشعبية.

(س إ/ك)

ANHA