حلب

ووصل كومين فيلم آفرين للأفلام الوثائقية المسمى بـ Dû derî أي ما يقابله بالعربية "البابين"، إلى مدينة حلب بعد عرض أفلامه في مقاطعتي الجزيرة والفرات.

وبالتنسيق مع مركز جميل هورو للثقافة والفن في حي الشيخ مقصود وكومين فيلم أفرين، تم عرض الأفلام في الحي لمدة 5 أيام متتالية، حضرها المئات من الأهالي.

والأفلام الوثائقية الخمسة التي عرضت، هي (خالقوا الأمل- الزيتون الأحمر- آراس- ومضة- عيون مسافرة).

ويتناول كومين فيلم أفرين في أعماله السينمائية، قصصاً عن مقاومة العصر من مقاومة المقاتلين والأهالي والوقوف في وجه الاحتلال التركي ومرتزقته وعن نضال المرأة.

وعن غاية إظهار المقاومة ونضال أهالي عفرين قال محي الدين أرسلان، الرئيس المشترك لكومين فيلم آفرين، بأنهم وبعد التهجير القسري لأهالي عفرين وضعوا أمامهم مشروعاً لصنع أفلام وثائقية عن مقامة العصر ووحشية الاحتلال التركي ومرتزقته بحق المدنيين من خلال جمع مقاطع الفيديوهات التي رصدتها كاميرات كومين فيلم طيلة 58 يوماً من المقاومة، حتى وصول الأهالي إلى مقاطعة الشهباء.

وحول تمسية مشروعهم بـ "Dû Derî" قال أرسلان بأنه جاء نسبةً للمغارة التي تقع في مقاطعة عفرين وتتضمن آثار أقدم الحضارات.

هذا ومن المقرر أن يعرض كومين فيلم أفرين أفلامه الوثائقية في مقاطعة الشهباء ونواحيها في الأيام المقبلة.

(أ ر/ س و)

ANHA