أولفا حج منصور/الحسكة

وتستمر ردود الأفعال التي تستنكر العدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا عالمياً، ومن كافة مكونات وفئات الشمال السوري، وفي هذا السياق استطلعت وكالة أنباء هاوار آراء عدد من شبان  ناحية الدرباسية التابعة لمقاطعة الحسكة شمالي سوريا، الذين أكدوا بأنهم وضعوا أمامهم خيار المقاومة والنضال ضد أي اعتداء على أراضيهم.

الشاب بلال حسن، استنكر التهديدات التركية لمناطق شمال وشرق سوريا وقال: "نحن نعيش بأمن واستقرار في مدينتنا التي رويت بدماء شهدائنا. نحن كشبيبة ناحية الدرباسية نرفض التهديدات التركية ونرفض أي تدخل خارجي وسنقاوم بجسدنا لتحرير مناطقنا ومنع دخول الإرهاب إليها من جديد".

وأشار الشاب داني محمد، إلى دور مقاتلي ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية، بالقول "نحن شبيبة ناحية الدرباسية جميعنا سنحارب أي تدخل خارجي في مناطقنا. وسنقاتل إلى جانب قواتنا العسكرية لمنع دخولهم إلى أراضينا. قواتنا كان لها الفضل في إبعاد خطر مرتزقة داعش وبها سندحر الاحتلال التركي".

ونوه محمد، بأنهم كشبيبة لن يقبلوا بتقسيم سوريا وسيمنعون الاحتلال التركي ومرتزقته داخل سوريا من فعل ذلك، وأضاف "هدفهم التقسيم ولن نسمح لهم".

ومن جانبه لفت حميد الخضر، أنهم يعيشون في ظل الإدارة الذاتية الديمقراطية والتعايش المشترك بأمان، وتابع "أردوغان من خلال تهديداته يهدف إلى خلق الفتن والفساد بين مكونات المنطقة، وارتكاب المجازر بحقهم، وسرق ثروات المنطقة كما يفعل الآن في عفرين".

وأنهى خضر حديثه بالتأكد على المقاومة ومحاربة أي تدخل خارجي في مناطقهم.

(هـ ن)

ANHA