منبج

انطلقت اليوم فعاليات الاعتصام الذي دعا إليه اتحاد المرأة الشابة لمدينة منبج بمشاركة شبيبة إقليم الفرات, تنديداً بالتهديدات التركية بشن هجمات على مناطق شمال شرق سوريا, تحت شعار "لا للاحتلال التركي للأراضي السورية".

وشارك في الاعتصام  شبيبة " الرقة, دير الزور, كوباني, تل أبيض, الطبقة", إلى جانب مشاركة وفد من مجلس منبج العسكري, رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد.

الاعتصام نظم تحت خيم نصبت في مدرسة الغسانية بمدينة منبج شمال سوريا, وزينت الخيم بالعديد من اللافتات التي ترفض الاحتلال والتدخل التركي في الأراضي السورية, وتشيد بقوة المرأة ومشاركتها في الثورة السورية, وكتب عليها " بعنفوان المرأة الشابة سنحرر أراضينا, لا للاحتلال التركي تحيا سوريا حرة, شبيبة الفرات طليعة التحرر والانتقام من أردوغان", ويأتي هذا الاعتصام وسط ظروف جوية سيئة من برد قارس وأمطار غزيرة.

وبدأ الاعتصام بكلمة اتحاد المرأة الشابة في إقليم الفرات ألقتها الإدارية ميديا محمد تطرقت فيها إلى ضرورة تلاحم الشبيبة والانتفاض في وجه الاحتلال التركي, وضرورة التركيز على تصعيد وتيرة النضال, كما أشارت إلى الدور الريادي الذي لعبته الشبيبة في صفوف الثورة السورية, ولا سيما في صفوف قوات سوريا الديمقراطية ودورها في دحر الاستبداد.

هذا وتلتها كلمة  رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد, ركزت فيها على الدور الفعال الذي لعبته الشبيبة في سبيل الدفاع عن مناطق شمال وشرق سوريا, وعن دورها في تنظيم الشباب ضمن المجتمع, وانخراط الشبيبة في الحراك السياسي لبناء مستقبل سوريا, ودعت الكلمات إلى ضرورة توسيع دائرة فعاليات ونشاطات الشبيبة في وجه الأطماع الخارجية.

واستمرت فعاليات الاعتصام بمجموعة من الكلمات الأخرى من قبل وفود الشبيبة التي حضرت فعاليات الاعتصام منها وفد الرقة, منبج, دير الزور, نددت في مجملها بالتدخل التركي في الشؤون السورية, وأكدت مواصلة الانتفاض في وجه أي قوى قد تسول لها نفسها احتلال الأراضي السورية, كما وناشدت الكلمات المجتمع الدولي لمساندة الشبيبة وأهالي مناطق الشمال السوري حتى الوصول بسوريا إلى نظام لا مركزي تعددي يلبي طموح عموم الشعب السوري.

هذا واختتمت فعاليات الاعتصام بتجديد المشاركين في الفعاليات من خلال شعاراتهم عهدهم على مواصلة الانتفاض في وجه الاحتلال التركي, وشعارات تدعو لوحدة صفوف الثورة السورية.

(ش ع)

ANHA