قامشلو

كلام الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي جاء خلال اجتماع جماهيري حاشد نظمه حزب الاتحاد الديمقراطي في ناحية تربه سبيه مساء اليوم في أكاديمية الشهيد يكتا هركول

 حيث بدأ شاهوز حسن كلامه بالحديث عن التطورات السياسية الأخيرة في المنطقة بشكل عام وسوريا بشكل خاص وقد أشار من خلال كلامه إلى أن الدولة التركية تعادي أي تحرك سياسي ديمقراطي في المنطقة وتعادي وجود الشعب الكردي كما وتعادي أخوة الشعوب في المنطقة وهي لا تختلف عن داعش وجبهة النصرة والقاعدة بفكرها التسلطي .

وعن المحادثات التي أجريت مع النظام في دمشق نوه الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي شاهوز حسن أن الجميع يتحدث عن حل سياسي في سوريا ولكن علينا أن نجد من يقدم خطوات إيجابية للوصول إلى حل سوري – سوري ونحن في الإدارة الذاتية الديمقراطية كنا وما زلنا مستعدين للحوار شرط أن يكون عند الطرف الآخر أرضية مناسبة للحوار ومشروع كما هو المشروع القائم على الأرض في الشمال السوري .

شاهوز حسن أكد أنهم في الشمال السوري يسعون إلى بناء سوريا حرة ديمقراطية لكافة المكونات والقوميات والأعراق إلا أن النظام الذي لم يستطع الوقوف ضد الإرهاب يريد الحل والتفاوض على أساس مفاوضات تشمل النظام والكرد فقط وهذا مرفوض لدينا لأننا نحمل مشروعاً لكافة مكونات شمال سوريا .

وفي معرض حديثه بيّن شاهوز حسن أن الدعوة من النظام إلى الحوار كانت خطوة  إيجابية وسيتم تشكيل لجان من أجل الحوار ولا نستطيع أن نضمن ما إذا كان هذا الحوار سينجح أم لا وهذا يعتمد على جدية الطرف الآخر ومدى تقبله المشروع الديمقراطي لشمال سوريا .

وبخصوص عفرين أكد الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي أن تحرير عفرين من ضمن أولويات أي عمل سياسي أو عسكري لقوات سوريا الديمقراطية وبدون تحرير عفرين وخروج الاحتلال التركي من شمال سوريا لن يكون هناك حل سياسي في سوريا .

وفي ختام الاجتماع رد الرئيس المشترك على استفسارات الحضور. وعن إمكانية مشاركة قوات سوريا الديمقراطية في حملة تحرير إدلب أشار شاهوز حسن إلى أن قوات سوريا الديمقراطية وجدت لحماية الشعب والوقوف ضد الإرهاب  ، ويمكن معرفة ذلك من خلال الأحداث الأخيرة في السويداء حيث أبدت القوات استعدادها لمحاربة داعش هناك كونها تملك خبرة كبيرة في محاربته .

( ر ر  ك إ/سـ)

ANHA