الشهباء

بالتزامن مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة عقد مجلس عوائل الشهداء في مقاطعة عفرين اجتماعاً لزوجات الشهداء وذلك في ناحية فافين التابعة لمقاطعة الشهباء.

وزينت قاعة الاجتماع بشعارات "لا للعنف ضد المرأة"، حيث  بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، وبعدها شرحت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي  لحركة المجتمع الديمقراطي زلال جكر أهمية اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة وكيفية استمرار النساء بالكفاح للقضاء على العنف الممارس ضدهن.

وقصت زلال قصة ثلاثة نساء أخوات وقفن أمام النظام السلطوي ورفضن النظام وكافحن وعليه قام النظام الديكتاتوري بقتلهن وتعذيبهن للقضاء على مقاومة النساء أمام العنف والسلطوية ولكن أختهن الصغيرة ايقظت العالم ونقلت حقيقة ما قام به  الحاكم الديكتاتوري بحق أخواتها الذي رغب بالقضاء على المساواة والعدالة في منطقتهن باسم الحكومة، والتي جعلت التاريخ يتحدث عن حقيقة كفاح شقيقاتها.

وتابعت زلال بالقول "نحن نناضل أمام العنف يومياً وليس فقط في الـ25 من تشرين الثاني، لأن ما يمارسه الآن الاحتلال التركي بحق نساء عفرين والأهالي يتشابه مع الذي حصل مع الشقيقات الثلاث، ومقاومة نساء عفرين هي الجواب الشافي  أمام ديكتاتورية جيش الاحتلال التركي وأردوغان وعنفه، يجب عدم الوقوف حتى تحرير المقاطعة وإعادة الإرادة الحرة إليها".

وقالت زلال جكر "منذ القدم نقول بأننا نحارب الذهنية الذكورية لا نقول بأننا نحارب الرجال بل نحارب الذهنية السلطوية والديكتاتورية التي زرعتها الأنظمة الفاشية عبر التاريخ، والآن عبر نظام الرئاسة المشتركة ستعود المساواة للإدارة بين الرجل والمرأة وتنهي الطبقية في المجتمع".

ولفتت زلال في حديثها إلى حماية زوجات الشهداء قيم الشهداء، وقالت "الاحتلال يهدف إلى القضاء على نهج الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم لحمايتكن من وحشية ممارسات الاحتلال التركي ومرتزقته، وعليه الذين يحمون هذا النهج هن أنتن وللوقوف أمام هذا العنف هو توعية أنفسكن فكرياَ".

واختتمت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي لحركة المجتمع الديمقراطي زلال جكر حديثها بالقول "يجب أن تتعلمن على الحياة الحرة، وتحسين تعليمكن، وتدريب أنفسكن جيداً حتى تستطعن تسليح مقاومتكن أمام العنف والذهنية السلطوية".

يذكر بأن الجمعية العامة للأمم المتحدة حددت يوم 25 من تشرين الثاني اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة ومن المفترض أن يكون الهدف منه رفع الوعي حول مدى حجم المشكلات التي تتعرض لها المرأة حول العالم مثل الاغتصاب والعنف المنزلي وغيرها من أشكال العنف، وذلك بعد أن انتفضت الأخت الصغرى للناشطات السياسيات "الأخوات ميرابل الثلاثة" للمناهضة ضد النظام الديكتاتوري وللإطاحة بحكومته الفاشية.

(ت ح/آ أ)

ANHA