مرادا كندا – سلافا عبد الرحمن/قامشلو

يهدد الرئيس التركي أردوغان باحتلال مناطق شمال وشرق سوريا منذ الـ 13 من شهر كانون الأول من العام المنصرم، بناءً على ذلك أعلنت الإدارة الذاتية نفيراً عاماً في المنطقة، عليه تتالت الدعوات لتشكيل وحدة كردية للوقوف أمام أية هجمات محتملة. عليه تشكلت يوم أمس لجنة مؤلفة من خمسة أشخاص من قبل المؤتمر الوطني الكردستاني للتباحث مع الأحزاب الكردية حول وحدة الصف الكردي، وذلك بالتنسيق مع الإدارة الذاتية.

فيما يخص الموضوع، أجرت وكالتنا مقابلة مع عضوة الهيئة التنفيذية للمؤتمر الوطني الكردستاني والتي تأخذ مكانها في اللجنة المشكلة أيضاَ، دريا رمضان.

يجب على الكُرد أن يكونوا أصحاب موقف واحد ضد التهديدات

دريا أشارت في مطلع حديثها إلى الهدف من تشكيل اللجنة وقالت "كان من الضروري أن نشكل لجنة كهذه بالتزامن مع إطلاق الدولة التركية لتهديدات باحتلال مناطق شمال وشرق سوريا. يجب على الشعب الكردي أن يوحد صفوفه ضد التهديدات التركية. بقيادة الكُرد تم القضاء على داعش، والآن الدولة التركية تريد إبادة الشعب الكردي وضرب مكتسباته في المنطقة. نحن في وقتٍ يجب فيه أن يكون الكُرد أصحاب موقف واحد ضد التهديدات، لكي نحمي أنفسنا من الهجمات تحت مظلة هدف واحد".

يجب أن يتم السعي لحل التناقضات بين الأحزاب

دريا رمضان قالت بأنه يجب إجراء نقاشات مع بعض الأحزاب التي لا تعمل على وحدة الصف الكردي والتناقضات التي تعيشها في هذا الموضوع، وأضافت "هناك أحزاب تظهر تناقضات لا تخدم وحدة الصف. لجنتنا ستعمل على إزالة كافة التناقضات. يجب على الكُرد أن يبرزوا موقفاً موحداً ضد التهديدات التركية".

على كافة الأحزاب توضيح موقفها

أشارت دريا رمضان في سياق حديثها إلى أن الأحزاب التي ترفض الانضمام إلى الوحدة مع الشعب الكردي لا تخدم القضية الكردية وقالت:" للأسف بعض الأحزاب ترفض الانضمام إلى الوحدة التي دعا إليها المؤتمر الوطني الكردستاني وذلك دليل على ارتباطها بدولة الاحتلال التركي. يجب على كافة القوى والأحزاب الكردية أن تعلم بأن الدولة التركية المحتلة لا تهاجم حزباً واحداً بل تستهدف وجود الشعب الكردي. وتقولها علناً: سنهاجم الكرد في أي مكان يتواجدون فيه. على تلك الأحزاب المرتبطة بالدولة التركية أن تعلم بأن تركيا تريد القضاء على الوجود الكردي، ويجب عليها وضع مصالحها جانباً لأن الوجود الكردي اليوم في خطر والوقت ليس وقت حماية المصالح الخاصة. يجب على تلك الأحزاب توضيح موقفها وأن تقول علناً نحن كرد أو تقول لسنا كرداً"

وحدة الشعب الكردي ستحقق مكتسبات عظيمة

لفتت دريا رمضان إلى أن الشعب الكردي يمر بمرحلة مهمة وحساسة وتابعت بالقول:" يجب علينا التعلم من التاريخ، مصالح القوى الدولية هي التي قسمت الشعب الكردي وكردستان إلى أربعة أجزاء واليوم أيضاً أعداء الشعب الكردي يقفون في وجه وحدة الصف الكردي ويحاولون عرقلتها. نحن نمر بمرحلة مهمة للغاية ويجب أخذ مصالح الشعب الكردي بعين الاعتبار فوحدة الشعب الكردي ستحقق مكتسبات عظيمة".

على كافة الأحزاب أن تستجيب لنداء الشعب بالوحدة

أوضحت دريا رمضان أنه على الرغم من الخلافات الموجودة بين أعداء الشعب الكردي إلا أنه عندما يتعلق الأمر بالكرد فإنهم يضعون خلافاتهم جانباً ويتفقون فيما بينهم وأردفت:" على الشعب الكردي أن يدرك أهمية وحدة الصف الكردي، فإلى متى سيستمر هذا الانقسام؟! الوقت هو وقت الوحدة، فالوحدة هي الحل الأمثل أمام محاولات القضاء على الوجود الكردي وعلى كافة الأحزاب الاستماع إلى صوت الشعب والاستجابة لندائه بالوحدة".

ومن المقرر أن تعقد لجنة المؤتمر الوطني الكردستاني، اجتماعاً مع المجلس الوطني الكردي والحزب التقدمي اللذان يرفضان المشاركة في وحدة الصف الكردي.

(ن ح/م م)

ANHA