الحسكة

تزامناً مع اقتراب حلول يوم الـ15 من شباط، الذي يصادف الذكرى السنوية الـ20 لاعتقال القائد أوجلان عقب مؤامرة دولية، تنظم في مختلف أنحاء كردستان وبشكل خاص روج آفا فعاليات مناهضة للمؤامرة ومطالبة بفك أسر أوجلان.

في مدينة الحسكة، نظمت إدارة المدارس محاضرة حول المؤامرة الدولية على القائد أوجلان والعزلة المفروضة عليه، وذلك في حي الكلاسة بحضور المئات من معلمي الحسكة.

ألقيت المحاضرة من قبل الإدارية في مؤتمر ستار بمقاطعة الحسكة زينب مراد التي قالت أنه "منذ عام 2011 لم يسمح لمحامي أوجلان بزيارته، هذه العزلة تضرب جميع المواثيق الدولية، الدولة التركية لم تكفيها قوانينها الفاشية الموجودة، بل تجاوزت ذلك ووضعت قانوناً خاصاً لشخص واحد، لذلك تضع أوجلان في عزلة".

 وأكدت زينب أنه "كيفما كان التعامل مع قائد شعب، فهذا يعني بأنك تتعامل بنفس الشكل من الشعب بأكمله، فالعزلة على القائد عبدالله أوجلان، هي عزلة على الشعب الكردي كله".

ولفتت زينب إلى أن "هدف الدولة التركية الفاشية من فرض العزلة المشددة على أوجلان هو كسر إرادة الشعب الكردي ومنع نشر فكر وفلسفة أوجلان الهادفة إلى تحرر الشعب من الأنظمة السلطوية".

وأضافت قائلة "عبد الله أوجلان نادى بحرية المرأة، وسمى ثورة روج آفا بثورة المرأة، لأن المرأة هي أساس التقدم والحضارة في المنطقة".

وأسهبت زينب مراد في شرح تفاصيل أكثر حول المؤامرة الدولية التي بدأت عام 1998 عندما خرج أوجلان من سوريا وأفضت في الـ15 من شباط عم 1999 إلى اعتقاله، إذ تفرض عليه الآن عزلة مشددة منذ عام 2015 حيث تمنع السلطات التركية عائلة ومحامي أوجلان من زيارته.

(ن ع/ج)

ANAH