شهاب الأحمد/ قامشلو

بدأت حركة الثقافة والفن في مقاطعة قامشلو قبل 4 أشهر بعملية ترميم المركز الثقافي الذي تعرض لأضرار جسيمة، أثناء فترات حكم مرتزقة جبهة النصرة، فصائل المسلحة، مرتزقة داعش للناحية.

وتهدف إعادة تفعيل المركز الثقافي في الناحية إلى احياء إحياء الثقافة والفن والفلكلور الشعبي المتوارث لدى أبناء الناحية، وتغيير المنطق الذي عاشه الأطفال بين الخراب والدمار وأثرت على نفسيتهم، بعد أن شهدت الناحية فترات حكم للفصائل الإسلامية المتطرفة "جبهة النصرة، داعش، أحرار الشام".

وقال الإداري في حركة الثقافة والفن بناحية تل حميس سمكو جودي: إن عملية الترميم بدأت 15 كانون الأول من العام المنصرم، واستمرت مدة أربعة أشهر وقدرت تكلفة ترميم المركز حوالي 15 مليون ليرة سورية .

وبين جودي، أنهم قاموا بتفعيل اللجان الثقافية التابعة لمجلس الناحية والبلدات التابعة لها، بعد انتخاب الرئاسة المشتركة لها.

وأشار جودي إلى أن الغاية من افتتاح مركز ثقافي في ناحية تل حميس هي إحياء الثقافة والفن وتطويرها وتنمية القدرات والمواهب المتواجدة لدى أبناء المنطقة، بطابع الأمة الديمقراطية في روج آفا والشمال السوري.

في حين أوضح أنهم يستعدون لافتتاح المركز يوم غد الأربعاء خلال مراسم احتفالية، حيث تستعد الفرق الفنية التي تضم "مسرح، غناء، رقص" في الناحية لتقديم عروضها خلال احتفالية الافتتاح.

(س إ)

ANHA