دير الزور

وتجمع المئات من أهالي ريف دير الزور الشرقي و أعضاء من مجلس دير الزور المدني ومقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية وممثلي المؤسسات المحلية والمدنية، في منطقة الصبحة لاستلام جثامين الشهداء هايل المحمد الاسم الحركي شيرفان طيانة وجعفر الصالح الاسم الحركي شيار شنان وأحمد الحسين الاسم الحركي مشرف وسعود العلي الاسم الحركي تركي الذين استشهدا بأوقات متفرقة خلال مشاركتهم في حملة عاصفة الجزيرة.

بعد استلام جثامين الشهداء الأربعة  توجه المشيعون بموكب ضم العشرات من السيارات صوب مزار الشهيد "هاني الحسن" رافعين صور الشهداء وأعلام قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة  وسط ترديد الشعارات والهتافات التي تمجد الشهداء.

ومع وصول موكب التشييع  إلى مزار الشهداء  كان في استقبالهم العشرات من أهالي قرية البصيرة والدحلة بانتظار الموكب  ليحمل بعدها نعش الشهداء على الأكتاف صوب منصة الشرف، لتبدأ المراسم بعرض عسكري قدمه مقاتلوا قوات الدفاع الذاتي رافقها وقوف المشاركين دقيقة صمت.

تلاها كلمة باسم مؤسسة عوائل الشهداء القتها الإدارية وفاء الجلال قالت فيها "نعاهد كافة شهداءنا الإبطال بالسير على درب النضال، ونبارك لأهالي الشهداء بانضمامهم لمؤسسة الشرف والكرامة، كما نعادهم بالسير على نهج الشهداء حتى نكمل طريق الحرية الذي ضحوا بدمائهم الزكية في سبيلها وفي سبيل حرية الشعوب، والذين بنوا من أجسادهم جسراً للعبور إلى مراتب الحرية والشموخ."

كلمة قوات سوريا الديمقراطية القاها القيادي يوسف الحمزة قال فيها :" بداية نترحم على رفاقنا الشهداء ونعزي عوائل الشهداء وأمهات الشهداء اللواتي انجبن هؤلاء الابطال، ونحن رفقائهم في السلاح سوف نسير على خطاهم ونعاهدهم بتحقيق النصر، ورفع رايات السلام في كل مكان ورسم الفرحة على وجوه وشفاه الكبير والصغير ونقول لهم أننا سائرون على نهجكم حتى تحرير كافة مناطقنا من الإرهاب."

وبعد الانتهاء من الكلمات قرأت وثائق الشهداء الأربعة من قبل الإدارية في مؤسسة عوائل الشهداء وفاء الجلال وسلمتها لذويهم  وسط زغاريد الأمهات والهتافات والشعارات. ومن ثم وريت جثامين الشهداء الثرى في مزار الشهيد هاني الحسن في منطقة البصيرة.

(ح م/ ك)

ANHA