مركز الأخبار

أصدرت اللجنة التنفيذية لحزب العمال الكردستاني بياناً كتابياً إلى الرأي العام، اليوم، نددت فيه بالمجزرة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية.

وجاء في نص البيان:

"القدس التي من المفترض أن تكون عاصمة لكافة الأديان، من غير المقبول أن تعلنها إسرائيل عاصمةً لها. هذا يعني أنها لا تحترم الأديان كلها. يظهر أن الأزمة الفلسطينية لا تحل عبر الشدة. هذه المشكلة يجب أن تحل عبر الحوار. والمجزرة الأخيرة تثبت ذلك.

الأزمة الفلسطينية في انتظار الحل منذ 100 عام، والشعب الفلسطيني وكافة أصدقائه في العالم يناضلون من أجل حرية فلسطين. الشعب الفلسطيني إلى جانب مقاومته في أرضه، ساند نضال الحرية والديمقراطية للشعوب الأخرى. الشعب الفلسطيني ساند نضال الحرية بطليعة حزب العمال الكردستاني. عند احتلال لبنان عام 1982حارب كوادر حزب العمال الكردستاني مع الفلسطينيين واستشهد في تلك الحرب 13 من كوادر حزبنا ويستمر هذا التكاتف بين الشعب الفلسطيني والشعب العربي والشعب الكردي إلى يومنا هذا".

مصير الشعبين الفلسطيني والكردي متشابه

أوضح PKK أن مصير الشعبين الكردي والعربي متشابه وأشار إلى سياسات الاحتلال والإبادة التي تتبعها تركيا وإسرائيل بحقهم.

وتابع البيان:" مصير الشعبين الكردي والفلسطيني متشابه. على الرغم من النضال العظيم الذي يبديه الشعبان إلا أنه وبسبب الدعم الخارجي تقوم كل من تركيا وإسرائيل بانتهاك الحقوق الأساسية للشعبين الكردي والفلسطيني وتصران على متابعة سياسة الاحتلال والإبادة.

تركيا في حربها القذرة ضد حركة الحرية الكردية تستخدم أحدث التقنيات التي تزودها بها إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية. لذلك إذا كانت الدولة التركية وسلطة حزب العدالة والتنمية تذرف كذباً الدموع على ضحايا المجازر التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني  فهي إحدى الدول التي تستمد الدعم الأكبر  في حربها ضد الشعب الكردي من الدول التي ترتكب هذه المجازر، وستحصل قريباً على طائرات F-35 من الولايات المتحدة الأمريكية. وهذا دليل واضح على هذه الحقيقة. الطائرات بدون طيار التي تفتخر بها تركيا تصنعها من التقنيات التي تحصل عليها من إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية."

الاتفاق بين الكرد والعرب

وجاء في البيان أيضاً:" الصديق الحقيقي للشعب الفلسطيني والشعب العربي عامة في الشرق الأوسط هو الشعب الكردي وحركة الحرية بطليعة حزب العمال الكردستاني PKK . النضال المشترك والاتفاق بين الشعب الكردي والشعب العربي سيلعب دوراً تاريخياً في تحرير كافة الشرق الأوسط. PKK لن تنسى أبداً دعم الشعب الفلسطيني وشهداء عام 1982 الذين استشهدوا في الحرب ضد إسرائيل. وستستمر صداقتنا ودعمنا للشعب الفلسطيني.

نستنكر مرة أخرى المجزرة التي ارتكبت في غزة ونجدد عهدنا بأن نضال الحرية للشعب الفلسطيني والشعب الكردي سينتصر في وجه كافة أشكال الهجمات".

(م م)

ANHA