الشهباء

وبعد أن استلم المشيعون نعوش الشهداء الخمسة "شاهان شيار الاسم الحقيقي فرهاد ياراجين كايا، هاوار عفرين الاسم الحقيقي مصطفى حسن، محمد الاسم الحقيقي محمد جمو، بروسك باران، وكرزان الاسم الحقيقي محمد قهرمان" من مركز مجلس ناحية أحرص توجهوا مشياً صوب مزار الشهداء في الناحية.

ولدى وصول المشيعين إلى المزار بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت، ثم تحدث الإداري في مجلس عوائل الشهداء حسن بركو وقال: "نحن نقول إننا سنعود إلى عفرين وذلك لامتلاكنا الثقة التامة بأبنائنا المناضلين الذي يسيرون على فكر وفلسفة قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، والذين عاهدوا على تحرير عفرين وبشعبنا الذي أثبت قوة إرادته في مقاومة العصر، نحن واثقون أننا سنعود بروح هؤلاء الشهداء إلى عفرين وسنحررها من الاحتلال ومرتزقته".

تلتها كلمة للإداري في اتحاد شبيبة روج آفا تولهلدان عفرين الذي عاهد على السير على خطا الشهداء الذين ضحوا بأغلى ما لديهم من أجل تحقيق السلم والسلام للشعب حتى تحقيق أهدافهم، مشيراً إلى أننا بدأنا بالشبيبة وسننتصر بالشبيبة وسنرجع إلى مقاطعة عفرين التي قاومت ضد كافة الأسلحة الثقيلة وقاومت ثاني أكبر قوية في حلف الناتو، ونعاهد شهداءنا بالانتقام ورفع وتيرة المقاومة والنضال في وجه كل من يعادي ثورة 19 تموز.

فيما ألقى الإداري في حركة المجتمع الديمقراطي حسن كوجر كلمة قال فيها: "فلسفتنا مبنية على دماء الشهداء وهؤلاء الشهداء الخمسة انضموا إلى قافلة الفدائيين من أجل وطنهم، لذا على شعبنا أن يعلم في المرحلة الثانية من مقاومة العصر أن علنيا أن نرفع وتيرة النضال والمقاومة، ونقوي عزمنا وإرادتنا لكي نسير على درب الشهداء ونحرر عفرين رافعين رايات النصر التي جلبتها مقاومة شعبنا بدماء أبنائها".

بعدها قرأت عضوة مؤتمر ستار نازو محمد وثائق الشهداء الخمسة وسلمتها لذويهم.

ووريت جثامين الشهداء الخمسة الثرى في مزار الشهداء بناحية أحرص وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تحيي مقاومة العصر.

(ع ك-ج ج/ س)

ANHA