شيندا أكرم/ مركز الأخبار

على الرغم من إصدار العديد من القوانين والاتفاقيات الدولية التي تحث على محاربة التمييز بين الجنسين ومناهضة العنف وتمكين دور المرأة في كافة  المجالات خاصة بعد حادثة الشقيقات ميرابال، إلا أن تلك القوانين لم تصل إلى الأهداف المرجوة نتيجة الذهنية الذكورية، التي تقمع كل امرأة تكافح من أجل حقوقها.

حيث تعرضن وما زلن يتعرضن النساء في مختلف دول العالم للعنف بكافة أنواعه، حيث استخدمت كسلعة تباع وتشترى، ناهيك عن القتل بطرق مختلفة، وخير مثال على ذلك إقدام السلطات الإيرانية على إعدام النساء الكرديات وكان آخرها شرارة إلياسي.

وضع المرأة السورية قبل الثورة لم يكن مختلفاً عن باقي دول العالم، حيث عانت من العنف، منها العنف النفسي والجسدي والزواج المبكر نتيجة العادات والتقاليد النابعة من الذهنية الذكورية الحاكمة، كما أنه وبعد الثورة أيضاً لم تسلم المرأة من الممارسات اللا أخلاقية. ونتيجة للأزمة السورية واجهت النساء حالات نزوح وخسرت فلذات أكبادها، ناهيك عن ممارسات المرتزقة في المناطق التي احتلوها ومنها مدينة الرقة حيث أعدمت العديد من النساء ورجمت أخريات؛ ممارسات الاحتلال التركي أيضاً لا تختلف عن ممارسات المرتزقة حيث كانت رشا بسيس آخر ضحية للاحتلال التركي.

في روج آفا وشمال سوريا الوضع مختلف، حيث أنه ومع انطلاق ثورة المرأة في روج آفا باشرت المرأة بتنظيم نفسها على أسس الفكر الحر لمناهضة الذهنية الذكورية، في هذا الملف سنعرض كيف تمكنت المرأة في شمال سوريا من تنظيم وإدارة نفسها في مناهضة العنف.

تأسيس أول اتحاد نسائي ليتحول إلى مؤتمر جامع لكافة النساء

في عام2005 تأسس أول اتحاد نسائي باسم اتحاد ستار، حيث  بذل الاتحاد جهوداً كبيرة في إطار تنظيم المرأة، حتى انطلاق ثورة المرأة في روج آفا، إذ بدأ الاتحاد بحملات توعية للنساء، ونتيجة للإقبال الكثيف من قبل نساء المنطقة تقرر في عام 2016 تغيير اسم الاتحاد إلى مؤتمر ستار لتكون بذلك مظلة لجميع الحركات والمنظمات النسائية ومن جميع المكونات والبالغ عددها 20 منظمة وحركة وجمعية.

ويعمل المؤتمر على بناء نظام ديمقراطي على مبدأ الحياة الندية المشتركة من أصغر خلية في المجتمع وتوسع عمل المؤتمر ليشمل جميع النساء ومن كافة المكونات.

وقام المؤتمر بالمئات من الحملات والنشاطات والفعاليات، كان آخرها "أيتها النساء انتفضن من أجل عفرين"، حيث قدمت العشرات من الناشطات والحقوقيات من مختلف دول العالم للانضمام للحملة مثل أمهات السلام الأمميات.

الناطقة الرسمية باسم مؤتمر ستار أفين سويد أشارت إلى دور قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان في حرية المرأة، وأكدت أنهن وصلن إلى هذه المرحلة من خلال انتهاجهن مبدأ الأمة الديمقراطية "خير مثال على ذلك الكونفرانس العالمي الذي عقد في المانيا حيث شاركت فيه المئات من النساء من كافة أنحاء العالم، وخلال الكونفرانس تبين مدى انبهارهن بنضال ومقاومة المرأة في روج آفا".

وضعت المرأة اختلاف سبل حلها للقضايا بشكل مميز في ظل ادارتها الذاتية

وفي بداية الثورة افتتح أول دار للمرأة بمدينة قامشلو وكانت العضوة إلهام عمر أول النساء اللاتي يعملن وتقف منذ ذلك الوقت على حل قضايا المرأة، حيث قالت "أهمية دور المرأة يكمن في حل القضايا المتعلقة بالجنسين وتدريبهم والتركيز على حل القضية بالتصالح والتراضي واستناداً إلى قوانين المرأة المصادقة من المجلس التشريعي في الإدارة الذاتية".

وأشارت إلهام أنهن وبعد أعوام عديدة من العمل، لاحظن تراجع عدد المشاكل في مناطق روج آفا، حيث تقبل في الوقت الراهن النساء من المناطق التي تحررت مؤخراً من مرتزقة داعش على دور المرأة كون العادات والتقاليد في تلك المناطق ما زالت تحكم المرأة وخاصة في ظل الاحتلال الداعشي المتمثل بالذهنية الذكورية.

وتمكنت دور المرأة من توقيف العشرات من حالات زواج القاصرات وتعدد الزواج كما ينصَّ قانون هيئة المرأة في المادة /13/، والمادة /24/ على منعها.

كما يقمن بتدريب جميع عضواتهن في الكومينات اسبوعياً حيث بلغ  عدد الدورات التدريبية إلى 3032  في الجزيرة خلال عامي  2017 – 2018 ولهن أكاديميات خاصة ولازلن يناضلن لاجتياز العديد من الصعوبات.

وبحسب الإحصائية التي كشف عنها دور المرأة فإنهن تمكن من إنجاز العديد من الأعمال في عام 2017- 2018 ، ومنها توقيف زواج القاصرات التي بلغ عددها 189  قضية، تعدد الزوجات255 قضية، العنف ضد المرأة410 قضية، كما بلغت عدد القضايا الواردة إلى دور المرأة خلال هذه السنوات إلى 10467،  وقد تم حل 5138 قضية منها، كما تم تحويل 1096 قضية إلى ديوان العدالة

وبتغير اسم لجان الصلح في عام 2018 إلى لجان العدالة و الصلح، بلغت الشكاوى التي تتعلق بالمرأة إلى لجان الصلح /1313 / وقد تم حل / 1009/ منها وتحولت / 74 /  إلى ديوان العدالة ومنها  / 121 / منظورة.

 كما بلغت صكوك المصالحة المصادقة أمام هيئات التنفيذ عن طريق دور المرأة لعامي 2017 وإلى التاريخ الحالي/ 147 / وعن طريق لجان الصلح بلغت /916 /  مصالحة، حيث حسمت منها ونفّذ  / 417/  ملف تتفيذي لصالح المرأة.

هيئة المرأة.. هيئة تصون حقوق كافة النساء

أما بالنسبة للجهود التي بذلتها “هيئة المرأة” ووضعتها في خدمة المرأة؛ فقد قامت هيئة المرأة في مقاطعة الجزيرة بإصدار قانون المرأة بتاريخ 22/10/2014 من أجل ضمان حقوق المرأة وحمايتها قانونياً.

كما وقامت الهيئة بإعطاء المئات من المحاضرات التوعوية من أجل مساندة المرأة، ومعرفتها لحقوقها وشرح قانون المرأة، ومن ثم تابعت هيئة المرأة عملها بافتتاح دار لحماية المرأة من العنف، ويُعتبر هذا الدار الأول على مستوى سوريا وروج آفا، حيث تستقبل هذه الهيئة النساء من المقاطعات الثلاث، النساء اللواتي تعرضن للعنف والمُهدَّدات بالقتل، ويتم تقديم كافة الخدمات والتسهيلات للنساء من أجل التغلب على مشاكلهم، وتجاوز مرحلة العنف المُمارس ضدَّهم، ثم يتم النقاش مع عائلات النساء من أجل حل قضاياهم، ويتم تقديم برنامج تأهيلي داخل الدار من أجل إعادة دمجهم مرة أخرى في المجتمع، ورفع معنوياتهم، كما افتتحت الهيئة 4 مراكز للاستشارة النفسية في كل من قامشلو- الحسكة- تل تمر- جل آغا؛ الوظيفة الأساسية لهذه المراكز تقديم المشورة النفسية والدعم النفسي للنساء المعرَّضَات للعنف عن طريق إجراء جلسات، وحوار ونقاش ودراسة حالاتهم النفسية ومساعدتهم على تجاوز مرحلة العنف، والتغلب عليها وعودتهم إلى عائلاتهم.

منظمة سارا.. جهود جبارة للحد من العنف

كمنظمة “سارا” لمناهضة العنف ضد المرأة كان هناك الكثير من الجهود التي قدمتها للنساء اللواتي تعرضن للعنف  وللناجيات منها وللنازحات والمهدَّدات بالقتل، والقيام بسلسلة من ورشات عمل للقيام بالتوعية الأسرية، وندوات حول مناهضة العنف، والتمييز، وتنظيم ورشات عمل للدعم النفسي والبرمجة اللغوية إلى جانب محاضرات في المدارس والكومينات والمخيمات.

مجلس عدالة المرأة.. حل القضايا وفق العدالة الاجتماعية

وفي مجلس عدالة المرأة هناك  لجان الادعاء و التحقيق منتشرة في جميع أرجاء الجزيرة، بالإضافة إلى /42/  قاضية و /8 / عضوات في مجلس العدالة الاجتماعية، كما تتخذ هذه العضوات مكانها في هيئة العدل، حيث لعبن دوراً هاماً في تنظيم العدالة الاجتماعية ابتداءً من الرئاسة المشتركة و إدارة التفتيش القضائي و إدارة لجان التحقيق و إدارة هيئات التنفيذ و إدارة لجان الصلح و العدالة .

ومن أهم الأسباب و المشاكل التي كانت تحول دون الوصول إلى النتيجة المرجوة من هذا المجلس  تعود إلى البطء في تشكيل المجلس و تنظيمه و التأخر في التعريف به، لذا قمن بتكثيف التدريب في أكاديميات العدالة في كل من قامشلو وتل معروف باللغتين الكردية والعربية ويعتمدن على نظام التقييم في مجلس العدالة لغاية إشراك المجتمع في اتخاذ القرار المناسب بحق الجاني في جرائم القتل وغيرها التي تمس كرامة المرأة.

مجلس المرأة السورية مظلة لكافة النساء السوريات

ولتوسيع رقعة عمل المرأة على مستوى سوريا بالكامل تأسس مجلس المرأة السورية في 7-9-2017 وهي مظلة تتكون من اتحادات وتنظيمات مدنية وناشطات حقوقيات على مستوى سوريا كافة، هدفهن هو تفعيل دور المرأة في كافة المجالات ومناهضة العنف ضد المرأة في سوريا ضمن الشروط الراهنة.

قرار تأسيس مجلس المرأة السورية كان بعد النضال الذي قامت به المرأة في العديد من مناطق روج آفا، ووسع مجلس المرأة نشاطاته أكثر في شمال وشرق سوريا خاصة بعد تحرير الرقة، الطبقة ودير الزور من مرتزقة داعش، والوقوف إلى جانب النساء بعد أعوام  من العنف والشدة ومساعدتهن في تفعيل دورهن في التنظيم والتدريب وبناء المجتمع.

ونتيجة للعمل الدؤوب تمكن من جمع النساء السوريات من مختلف مدن سوريا في ملتقى انعقد في مدينة كوباني في الـ 5 من الشهر المنصرم من العام الحالي وذلك بمشاركة300  ناشطة مدنية وحقوقية، حيث تم النقاش حيال الدستور السوري والذي يستثني المرأة.

المرأة الشابة مهدت الأرضية لانضمام الشابات من مختلف مدن شمال سوريا

لعبت المرأة الشابة دوراً مهماً في مناهضة العنف وتنظيم المحاضرات والتدريبات للشبيبة، مما فتح المجال لانضمام العشرات من الشابات وخاصة بعد تحرير المناطق العربية وتعريفهن بحقوقهن وتاريخهن من خلال دورات مكثفة وتوزيع منشورات وإعطاء محاضرات مناهضة للعنف في جميع المدن والقرى.

نساء الرقة من السواد والظلم خطون خطوات نحو الحرية

نتيجة لما عانته المرأة في الرقة من ممارسات مرتزقة داعش للمنطقة من خلال فرض السواد عليهن، كما أن العديد منهن رجمن وقتلن وسط المدينة وذلك لعدم انصياعهن لرغبات المرتزقة، كان لابد لوحدت حماية المرأة أن تبدأ بحملة لتحريرهن، وبعد تكلل حملة غضب الفرات بتحرير كامل الرقة باشرت نساء المدينة بافتتاح الدور والمؤسسات الخاصة بهن، حيث افتتحت إدارة المرأة في الرقة وهي المظلة الأساسية لكافة النساء في المدينة.

وبهذا الصدد أشارت العضوة سوسن الخلف بأن نساء الرقة ولدن من جديد بعد تحرير مدينتهن وباشرن بتنظيم أنفسهن في كافة مجالات الحياة.

الجنولوجيا كعلم تدرس لأول مرة في شمال سوريا

وبعد الجهود التي بذلتها المرأة في تطبيق مبدأ الأمة الديمقراطية والحياة الحرة، باشرت لجنة المرأة في التربية والتعليم بإدراج مادة الجنولوجيا لمدارس روج آفا، حيث كانت تدرس من ذي قبل في عفرين، كما افتتحت أكاديمية خاصة للجنولوجيا في الجزيرة.

مكتب المرأة في منظمة حقوق الإنسان توثيق للانتهاكات بحق المرأة

يعمل مكتب المرأة في منظمة حقوق الإنسان على توثيق الانتهاكات بحق النساء، حيث عمل المكتب في الآونة الأخيرة على توثيق الجرائم التي ارتكبها جيش الاحتلال التركي بحق نساء عفرين، ومن بينهن480 امرأة واجهت النزوح القسري من داخل عفرين بعد الاحتلال، مختطفات بينهن الشابة "زوزان بشير سليمان و خديجة رياض" و43 مختطفة لدى مرتزقة الدولة التركية، كما تعرضت 55 امرأة للاغتصاب داخل عفرين.

ومنذ 20-1- 2018 ، تعرضت  163  امرأة للقتل وأصيبت بجروح داخل عفرين، وآخرها المسنة عائشة حنان 80 عاماً  بعد سرقة ما بحوزتها من ذهب.

أما في الجزيرة فقد تعرضت 6 نساء للقتل وفي كوباني 8 نساء.

غداً: احتلال عفرين.. إبادة المرأة

ANHA