الطبقة

قالت وكالة الأناضول التركية التابعة لحكومة العدالة والتنمية في تقرير لها اليوم، بأن اجتماعاً عقد بين قادة عسكريين والمخابرات التركية، السبت، ضم وزير الدفاع خلوصي أكار ورئيس الأركان يشار غولر وقائد القوات البرية أوميت دوندار ورئيس جهاز الاستخبارات هاكان فيدان, وقالوا بأنهم عازمون على وقف إطلاق النار في إدلب.

وكان قد أعلن في 17 سبتمبر/أيلول من العام الماضي، عن اتفاق سوتشي الذي يقضي بوقف إطلاق النار وإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق النظام السوري ومناطق المعارضة في إدلب ومحيطها بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وفي وقت سابق صرح وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أن بلاده وروسيا قد تنفذان عملية عسكرية مشتركة ضد هيئة تحرير الشام "جبهة النصرة سابقاً" في إدلب.

وهذه التصريحات تشير إلى تناقض بين القادة العسكريين والمسؤولين السياسيين الأتراك حول إدلب، والتناقض يبرز بين القادة العسكريين والاستخبارات الراغبين بوقف إطلاق النار، والمسؤولين الأتراك الذين يبدون عزمهم على القيام بعملية عسكرية ضد جبهة النصرة في إدلب.

 (د أ/)

ANHA