الشهباء/عارف سليمان

قطن المئات من أهالي عفرين الذين خرجوا قسراً من ديارهم نتيجة العدوان التركي في قرى وبلدات منطقة الشهباء، ومنها قرية غرناطة. عانى الأهالي في بادئ الأمر من نقص الخدمات الأساسية، مثل الكهرباء والمياه.

إلا أن بلدية الشعب والكومينات كثفوا من جهودهم، وآخر الخدمات التي تم تقديمها، هو تأمين مولدة كهربائية لبث النور في قرية غرناطة، وذلك قبل عشرة أيام.

المولدة تعمل باستطاعة 100 كيلو واط وبقدرة على توزيع 450 أمبير. ويعمل أربعة عمال من ورشة الكهرباء التابعة لبلدية الشعب على تمديد خطوط الكهرباء.

وستوزع البلدية 220 أمبير، أي أمبير واحد لكل منزل في القرية بالمجان، وبحسب مسؤولين فحتى الآن تم توزع 75 أمبير. وتعمل المولدة من الساعة 19:30 حتى الساعة 23:30 مساءً.

وفي السياق، تحدث عضو اللجنة الخدمية لكومين قرية غرناطة بطال عبدي لوكالتنا ANHA، وقال بأن هدفهم هو تأمين احتياجات الأهالي مشيراً إلى أنهم أمنوا المولدة بمساعدة بلدية الشعب "بعد أربعة أشهر من المعاناة".

وأشار عبدي في نهاية حديثه بأن  ورشات العمل مستمرة على تمديد خطوط الكهرباء على المنازل.

ويشار إلى أن البلدية والكومين قد أمّنا المياه لنفس القرية قبل الآن بفترة، وذلك عبر حفر بئر ضمن القرية.

(ن ح)